الخميس , مايو 25 2017
الرئيسية / المقالات / مريض القلب

مريض القلب

 

مما لا شك فيه أن الأمراض بطبيعتها هي أقدار قدرها الله على عبادة،لأسباب يعلمها ولا نعلمها
وقد شرع الله عز وجل للمسلم البحث عن العلاج والتداوي بما أحله من العلاجات التي تقضي بقدرة الله على هذه الأمراض ومنها مرض القلب وما أعنيه في هذا المقال ليس المرض البدني فهذا بتوفيق الله يوجد له علاجات نافعه وكثير من المصابين به شفاهم الله،ولكن ما أتحدث عنه هو مريض “القلب الحاسد”
وأول من أصيب بهذا المرض هو إبليس عندما اعترض على أمر الله بالسجود لآدم عليه السلام
” حسداً ” لآدم لأن الله كرّمه وفضله عليه
وبعد ذلك أول من أصيب به من أبناء آدم هو
” قابيل ” عندما قتل أخيه ” هابيل ” حسداً له لفضله ،وبعد ذلك انتشر هذا الداء الخطير بذرية آدم حتى يومنا هذا فقد قُتِلَ الأنبياء والرسل بسببه وقُتل الصالحين وقُتل خيار القوم وقُطعت الأرحام وتباغض الأقارب بسبب هذا المرض!.
فالحسد مرضٌ قلبي لا علاج له إلا بتطويع النفس
على الرضى بقدر الله  قال تعالى :
﴿ وَلَا تَتَمَنَّوْا مَا فَضَّلَ اللَّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبُوا وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبْنَ وَاسْأَلُوا اللَّهَ مِنْ فَضْلِهِ﴾
[ سورة النساء: الآية 32 ] فالرضى بالقدر خيره وشره من أركان الإيمان
فالواجب على من أبتلي بهذا المرض أن يوطن نفسه على الرضى بقدر الله وليعلم علم اليقين
أنه بحسده لإخوانه المسلمين لن يغير بالأمر شي
فقدر الله  ومشيئته نافذة لا يستطيع إيقافها لا ملك مرسل ولا جن ولا انس، لا يجني من حسده إلا ناراً تحرق جوفه وحسرةً تقتله كل ما رأى على من حسده نعمه وزيادة ويصبح شغله الشاغل كيف يستطيع ضره وليس بضاره شيئاً إلا بإذن الله.
لذلك سمي مرض الحسد بالمرض العادل!!
لأنه يقتل صاحبه، لذلك منذ خلق الله الخلق حتى قيام الساعة الخاسر دائماً هو الحاسد
أما المحسود سيأتيه الله ما قدّر له من خيرٍ وشر
وما أجمل كلام الحسن البصري حين قال:
علمت أن عملي لا يقوم به غيري فاشتغلت به.وعلمت أن رزقي لا يذهب إلى غيري فاطمأن قلبي،و علمت أن الله مطلع علي فاستحييت أن يراني على معصية،وعلمت أن الموت ينتظرني فاعددت الزاد للقاء ربي.
وكلنا نتذكرت حديث الرجل الذي شهد له رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه من أهل الجنة :

جاء في حديث أنس بن مالك رضي الله عنه في قصة الرجل الذي شهد له رسول الله صلى الله عليه وسلم بالجنة ثلاث مرات في ثلاثة أيام, فتابعه عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما؛ ليقتدي به، فبقي معه ثلاثة أيام فلم يرَ عملاً زائداً على عمله، ولم يقم من الليل شيئاً, إلا أنه إذا استيقظ من الليل وتقلب على فراشه ذكر الله عز وجل وكبره حتى يقوم لصلاة الفجر، ولم يسمعه يقول إلا خيراً، فلما مضت الثلاث ليال كاد أن يحتقر عبد الله عمل الرجل، فسأله وقال: ما الذي بلغ بك ما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم؟! فقال: ما هو إلا ما رأيتَ غير أني لا أجد في نفسي لأحد من المسلمين غِشًّا، ولا أحسد أحداً على خير أعطاه الله إياه، فقال عبد الله بن عمرو هذه التي بلغت بك، وهي التي لا نطيق. “أخرجه النسائي ”

ولعل من أسباب دفع الحسد عن القلب :

1- كثرة الدعاء بسلامة القلب.
2- دوام ذكر الله على كل حال.

3- الابتعاد عن الوقوع في الذنوب والمعاصي.
4- كثرة الأعمال الصالحة.

5- دفع السيئة بالحسنة.
6- إفشاء السلام.

7- الهدية تجلب المحبة.
8- الرغبة في الأجر والثواب.

9- العفو والتسامح وترك العتاب.
10-الصدقة والإحسان.

اللهم إنا نسألك صدوراً سليمة، وقلوباً طاهرة نقية، اللهم طهر قلوبنا الحسد و من الرياء والسمعة، واجعلنا من أهل الفردوس الأعلى يا رب العالمين .

بقلم :
محمد جزاع الأسلمي

2 تعليقان

  1. متعب بن شلاش البرازي

    سلمت يداك اخ محمد ، قطعة هي رائعه فعلاً وتستحق القراءة وبتمعن ، ليس لدي الا ان اُقدم لك شكري ، وواصل فنحن بحاجة فعليه لمثل هذه المقالات القيمة

  2. متعب بن شلاش البرازي

    ولا يفوتني ايضا ان اُقدم الشكر لهذه الصحيفة المباركة انشاء الله تعالى ، والذي تشجع الاقلام الشابه المبدعة ، فائق تقديري واحترامي