من لا يحترم نظام وطنه لا يحترم نفسه ولا يستحق الاحترام»، بهذه العبارة اختتم مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، رئيس لجنة الحج المركزية خالد الفيصل حديثه في حفل تدشين حملة «الحج عبادة وسلوك حضاري» في مقر الإمارة أمس، مطالبا بضرورة تعاون المواطنين مع كل الأجهزة العاملة لإنجاح موسم حج هذا العام.

بداية الحملة

وقال الأمير خالد الفيصل: إننا كمسؤولين في هذه البلاد عندما نؤكد على ضرورة تأمين الأمن والسلام للحجاج وضرورة احترام النظام لتسهيل مواكب الحجاج بطريقة ميسرة لأداء فريضتهم بكل راحة، وعندما توفر المملكة العربية السعودية جميع الخدمات من أمن بالدرجة الأولى إلى إعداد المشاعر المقدسة والمدن التي لها علاقة بالحج، وتؤمن الماء والكهرباء والنظافة والصحة وتؤمن جميع الخدمات الأخرى للحجاج، فإنها في نفس الوقت تؤكد أن احترام النظام من احترام النفس وتؤكد على السعودي قبل الأجنبي اتخاذ هذا المسلك بكل جدية وعدم التهاون.

وأضاف: إننا نتطلع من المواطن بأن يساعد أجهزة الدولة في تأمين السلامة لجميع الحجاج، وأن يبلغ عن أي تجاوز للأنظمة وأي تجاوز للأمور الشرعية، كذلك خلال موسم الحج أريد أن يكون هذا الموسم مميزا على غرار المواسم الماضية، ولا يخفى عليكم أن الأعداد تضاعفت، والإمكانات أيضا تضاعفت وتيسرت بفضل الله سبحانه وتعالى ثم بفضل ما وفرته الدولة.

التقيد بالأنظمة

وقال أمير منطقة مكة المكرمة: أعيد وأكرر رسالتي لكل مواطن أن يتقيد بأنظمة الحج وأتركه مع هذه العبارة «من لا يحترم نظام وطنه لا يحترم نفسه ولا يستحق الاحترام».

وحول من يتحايل على الأنظمة وما هي آلية التعامل معهم قال: أكرر ما ذهب إليه ولي العهد وزير الداخلية الأمير محمد بن نايف، بأنه لن يكون هناك تهاون مع من يتجاوز أنظمة الحج لهذا العام.

وأبان أن الحملة في كل عام تتجدد وتتطور، ومن المؤكد أنه يتم النظر في الحملة التي تسبقها والنظر في السلبيات لتجاوزها، والإيجابيات لتطويرها، ومن هذا المنطلق فإن حملة هذا العام ستشهد تطورا ملحوظا يلمسه كل العاملين في قطاع الحج.

الزمان والمكان

وتطرق العرض التوضيحي إلى أهداف الحملة والمراحل التي مرت بها منذ تدشينها قبل نحو ثمانية أعوام، بعنوانها الأشمل «الحج عبادة وسلوك حضاري»، والتي ارتكزت على ثلاثة أمور خلال موسم الحج: احترام الزمان والمكان، واحترام الإنسان، واحترام النظام، رسخت من خلال العديد من الندوات ممثلة في الحملات التوعوية، والأنظمة والتعليمات والبرامج والفعاليات، والدراسات والمؤتمرات.