الأربعاء , مارس 29 2017
الرئيسية / الأخبار / أخبار رياضية / غروس : لم أفكر يومًا في الاستقالة من تدريب الأهلي

غروس : لم أفكر يومًا في الاستقالة من تدريب الأهلي

استغرب السويسري كريستيان غروس مدرب فريق الأهلي الأول لكرة القدم الأحاديث التي راجت بعد الجولة الأولى للدوري السعودي للمحترفين لكرة القدم بشأن مستقبله مع فريقه وخصوصا بعد أن تعرض لانتقادات حادة نتيجة التعادل السلبي مع التعاون في مستهل مشوار الفريق الأهلاوي في الدوري مما أفقده نقطتين رغم مساعيه لكسر السنوات العجاف التي تتجاوز 30 عاما لم يحرز من خلالها الفريق بطولة الدوري.

وقال غروس في معرض إجابته على سؤال حول الحديث عن إقالته أو حتى استقالته في ظل الحديث عن عروض من دول أخرى ساهمت في تشتيت عمله مع الأهلي: أنا أحترم العقود، ولم أفكر في فك أي عقد مرتبط به، وعلاقتي بالأهلي وقياداته قوية، وليس هناك أي حديث عن موضوع الإقالة من جانبهم.

وأضاف: كلنا نعمل لمصلحة الأهلي وفي المباراة الأولى التي تعرض فيها الفريق للتعادل أمام التعاون كانت الظروف صعبة جدا، وهذا أمر طبيعي في بداية أي مشوار، كدنا نسجل ونفوز ولكن خرجنا بنقطة وبكل تأكيد هذا أغضب الجمهور وتعرضت للانتقاد وهذا أمر طبيعي لأن الجمهور عادة لا يريد سوى الفوز لهذا الفريق الكبير، وبكل تأكيد الفوز الكبير الذي حققناه على الخليج في الجولة الثانية بأربعة أهداف نظيفة جعل الجمهور يهتف باسم الفريق ونجومه ويهتف باسمي ويعيد الثقة بي وبالفريق بشكل عام، أنا باق مع الفريق ولا حديث عن الرحيل سواء بالاستقالة أو بالإقالة.

وعن النتيجة الكبيرة التي حققها الفريق على الخليج وهل كانت نوعا من المصالحة مع الأهلاويين بعد تعثر البداية قال غروس: أعتقد أن الفريق مر بضغوطات صعبة جدا خلال هذه المباراة وأولها الأجواء الحارة جدا والرطوبة التي زادها تأثيرا الطرد الذي تعرض له لاعبنا وليد باخشوين من الشوط الأول، ولكن كان من الجميل أن نسجل هدفا مبكرا، وأنهينا به الشوط الأول، وفي الشوط الثاني كنا أكثر عزيمة على ضمان الفوز وسجلنا ثلاثة أهداف إضافية، واستعاد عدد من النجوم بالفريق إمكاناتهم الفنية العالية يتقدمهم الحارس ياسر المسيليم الذي تصدى لأكثر من هجمة خطرة، كما أبدع قائد الفريق تيسير الجاسم وسلمان المؤشر وغيرهما من اللاعبين، الأهلي تغلب على كل الظروف في المباراة، وكان يهمنا أن يستمر الدوري من دون توقف حتى يرتفع الأداء تدريجيا ليس للأهلي فقط بل للدوري بشكل عام، ولكن هكذا حكمت الظروف.

وحول ضعف خط الدفاع لفريق قال: تحصل هناك أخطاء، ولكن الأرقام تقول إن الأهلي أنهى مباراتين دون أن تتعرض شباكه لأي هدف.

من جانبه شدد تيسير الجاسم عزمهم على السير في طريق المنافسة نحو حصد بطولة الدوري، حيث إن الفوز الكبير على الخليج أعادهم للطريق الصحيح حيث كانت العزيمة كبيرة جدا على تجاوز كل الظروف السلبية في هذه المباراة وعدم التفريط بالنقاط الثلاث خصوصا أن الفريق تعرض لخسارة نقطتين هامتين في بداية مشواره بالتعادل أمام التعاون، بل إن الأداء الفني للفريق لم يكن بالشكل المطلوب وهذا ما منح التعاون أفضلية في فترات من المباراة لكن مع الخليج تغير الوضع وكانت العزيمة كبيرة بعد التقدم المبكر ورغم فقدان عنصر هام في التشكيلة الأساسية ممثلا في طرد باخشوين فإن الأهلي أضاف ثلاثة أهداف أخرى في الشوط الثاني استحق على أثرهما الفوز بالنقاط الثلاث. وأكد أنه تعود على النقد القاسي أحيانا من جماهير الأهلي ولكنه لا يمكن أن ينسى يوما الفضل الكبير لهم بعد الله في السنوات الـ15 التي قضاها مع النادي حيث دعمته ووقف معه شخصيا ومع الفريق بشكل عام ولذا لا يمكن أن يوجه لهم أكثر من الوعد بتقديم الأفضل دائما وهم يستحقون الكثير والكثير.

في المقابل اعتبر مدرب فريق الخليج جلال قادري أن فريقه لم يكن موفقا في المباراة الثانية له على التوالي.

وبين أن الخليج تعرض لظروف صعبة خلال المباراة وأهمها غياب 4 عناصر أساسية مؤثرة جدا في حراسة المرمى وخط الدفاع وهذا لا يبرر أبدا قبول 4 أهداف في هذه المباراة، وكان من المفترض أن يسجل الخليج أكثر من هدف ولكن أبدع وبشكل لافت الحارس ياسر المسيليم، في الوقت نفسه لم يوفق المهاجم العراقي الهداف مروان حسين في التسجيل سواء في مباراة الأهلي وقبلها مباراة الفتح، ولكن يحتاج اللاعب وغيره من اللاعبين الجدد سواء السعوديين أو الأجانب إلى وقت، وبكل تأكيد ستكون فترة التوقف فرصة لترتيب الأوراق وتجاوز السلبيات لعودة الخليج بشكل أفضل في الجولات القادمة.