السبت , يوليو 22 2017
الرئيسية / الأخبار / أخبار التعليم / التحقيق في تصوير وبيع مقررات دراسية

التحقيق في تصوير وبيع مقررات دراسية

تسبب تأخر وصول الكتب إلى المدارس للأسبوع الثاني على التوالي في ظهور عدد من المخالفات.. تحقق فيها 3 وزارات: (التعليم، التجارة، والإعلام).

ففي الوقت الذي ما زال فيه عدد من المدارس الثانوية لم يتسلم طلابها كتب النظام الفصلي، والمقررات للصف الثاني ثانوي، استغل عدد من أصحاب المكتبات التجارية هذا التأخير، وقاموا بتصوير الكتب وبيعها على الطلاب، وذلك بموافقة بعض إدارات المدارس.

وفيما أكدت وزارة التعليم على لسان وزيرها عدم تكليف أي طالب أو طالبة بشراء أي شيء من خارج المدرسة، وعدم تحميلهم أي أعباء مالية، قال مصدر مسؤول في الوزارة : «إن التوجيهات واضحة، فما بالك بتكليفهم بشراء كتب دراسية تطبع على نفقة الوزارة، وتوزع مجانا ولا تباع، وهذا مكتوب على جميع الكتب الدراسية، مؤكدا أن الوزارة تلقت عدة شكاوى من أولياء الأمور، وبدأت التحقيق مع إدارات التعليم المخالفة، والمدارس التي كلفت طلابها بذلك، موضحا أن الكتب وصلت من المطابع، وهي موجودة في مستودعات التعليم، وتوزيعها مسألة وقت فقط، ولن ينتهي هذا الأسبوع بإذن الله وإلا جميع الطلاب لديهم الكتب».

وحول المكتبات التي قامت بتصوير الكتب وبيعها.. قال المصدر: «هذه مخالفة قانونية، وسيتولى التحقيق فيها وزارتا: التجارة، والإعلام، حيث إن الحقوق محفوظة لوزارة التعليم».

إلى ذلك تلقت «عكاظ» عددا من شكاوى أولياء أمور الطلاب في المرحلة الثانوية من تكليف إدارات المدارس لهم بشراء كتب، والتلويح بعدم دخول المدرسة في حال لم يحضروها معهم.

وقال أولياء أمور (طلبوا عدم ذكر أسمائهم): إنهم وجدوا عددا كبيرا من الطلاب وأولياء الأمور داخل المكتبات التي أحضرت الكتب، وتقوم بتصويرها بمبلغ 50 ريالا لكل طالب، وذلك في مخالفة صريحة لما هو موجود في الكتاب بأنه يوزع مجانا ولا يباع.

وقالوا: «نحن نعرف النظام، ولسنا مجبرين على شراء كتب مصورة، ولكن أبناءنا حريصون على نيل درجة أكبر، وإدارة المدرسة تدفعهم باتجاه الشراء، فأصبحنا مضطرين لذلك».