السبت , مايو 27 2017
الرئيسية / الأخبار / أخبار محلية / مدينة الملك عبدالله للطاقة توقع عقود مفاعل الوحدات الصغيرة “سمارت”

مدينة الملك عبدالله للطاقة توقع عقود مفاعل الوحدات الصغيرة “سمارت”

وقعت مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة ومعهد أبحاث الطاقة النووية الكوري عقود التعاون في تأسيس “الشراكة في تقنية مفاعل الوحدات الصغيرة المدمجة سمارت وبناء القدرات البشرية” في مقر المدينة بالرياض , بحضور معالي رئيس مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة الدكتور هاشم يماني، ومجموعة من الخبراء في المجال النووي إضافة إلى رئيس معهد أبحاث الطاقة النووية الكوري ووفد رفيع المستوى من الجانب الكوري.
وقام بالتوقيع على العقود كل من معالي نائب رئيس مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة الدكتور وليد أبوالفرج ورئيس معهد أبحاث الطاقة النووية الكوري.
وجاء في بيان صحفي صادر عن المدينة اليوم أن هذه العقود تأتي كمجموعة متكاملة استنادا إلى ما تم توقيعه من اتفاقية ثنائية مشتركة بين المملكة العربية السعودية و كوريا الجنوبية عام 2011 في مجال تطوير وتطبيق الطاقة النووية للأغراض السلمية، وما تم توقيعه أمام المقام السامي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – حفظه الله – وفخامة رئيسة جمهورية كوريا بارك كون هيه من مذكرة تفاهم مع ووزارة العلوم وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والتخطيط المستقبلي لجمهورية كوريا الجنوبية حول الجانب التعاون النووي السلمي والتي تتضمن برامج التعاون المتعلقة بـ “تأسيس الشراكة في تقنية مفاعل ذو الوحدات الصغيرة المدمجة” و “بناء القدرات البشرية النووية المشتركة والأبحاث الأكاديمية” بالرياض في شهر مارس من هذا العام.
وتهدف هذه العقود إلى الشراكة فعلية لتأسيس بنية تحتية معرفية في مجالات تقنية المفاعل الكوري الصغير المدمج سمارت SMART والتي تشمل : التعاون والبناء المشترك في تصميم قلب مفاعل سمارت،التعاون والبناء المشترك في تصميم نظام الموائع لتقنية سمارت،التعاون والبناء المشترك في التصميم الميكانيكي لتقنية سمارت،التعاون والبناء المشترك لتصميم التفاعل بين الآلة والمستخدم لتقنية سمارت،إضافة إلى التعاون والبناء المشترك في تحليل السلامة لتقنية سمارت.

وأكد البيان أن توجه المملكة من خلال مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة يأتي تأكيداً لأهمية تسخير مصادر بديلة لتوليد الكهرباء وتحلية المياه من خلال استخدامات الطاقة الذرية والمتجددة،وسعياً إلى الحفاظ على مواردها الهيدروكربونية للأجيال القادمة أو إتاحتها للتصدير أو مدخلات للصناعة , كما أنها ستوفر إن شاء الله فرصاً استثمارية ووظيفية من خلال توطين صناعات الطاقة البديلة في المملكة.
وتعد تقنية مفاعل الوحدات الصغيرة المدمجة سمارت “SMART” من تقنيات الجيل الرابع الحديثة جدا في مجال المفاعلات النووية والتي تتميز بكونها متعددة التطبيقات من حيث إنتاج الكهرباء والمنتجات الحرارية ، إضافة إلى ارتفاع معايير السلامة لديها ، وسهولة تصنيعها وتشييدها ومن ثم سهولة إدخالها على الشبكة الكهربائية.
مما يذكر أن التعاون مع كوريا في مجال الطاقة الذرية يقع ضمن مسارات تصب جمعياً في إطار بناء القدرات البشرية الوطنية في المملكة وتوطين سلسلة الصناعة ونقل التقنية، كما أن معهد أبحاث الطاقة النووية الكوري شكل الأساس الذي بنت عليه كوريا إمكانياتها النووية الحالية ، وهو المسؤول الأول في توطين هذه التقنية ونقلها إليها.