الجمعة , سبتمبر 22 2017
الرئيسية / الأخبار / عرب وعجم / صورة لجثة طفل سوري تعصف بمشاعر العالم

صورة لجثة طفل سوري تعصف بمشاعر العالم

هزّت صورة جثة لطفل سوري من مهاجري سوريا ملقاة على شاطئ البحر قبالة سواحل بودروم التركية -الأربعاء (2 سبتمبر 2015)- مواقع التواصل الاجتماعي على مستوى العالم، مخلفة وراءها أعمق مشاعر الأسى لواقع المهاجرين السوريين المأساوي.

الصورة المؤلمة، التي توضح جثة لطفل في الثالثة من عمره تقريبًا، ملقاة وحيدة على شاطي تركي، وربما يكون والداه قد لقوا حتفهما أيضًا في بقعة أخرى من البحر، تختصر مأساة التغريب السورية، ورحلات الموت، وزوارق المعاناة، لا يمكن إلا أن تشحذ الغضب داخل كل من يشاهدها، غضب من هذا العالم المتفرج، ومن المنظمات العاجزة، غضب وحقد أكبر من نظام هجر ونكل الآلاف من شعبه، ليأتي داعش والنصرة فيكملان المهمة.

وقالت صحيفة “الإندبندنت” عن الصورة في تعليق كتب تحتها: “إن لم تغير صورة هذا الطفل الغريق موقف أوروبا من ملف المهاجرين فمن الذي سيفعل!”.