الجمعة , يوليو 21 2017
الرئيسية / الأخبار / أخبار رياضية / سعيد المولد : أوهموني وحرموني من تمثيل الهلال

سعيد المولد : أوهموني وحرموني من تمثيل الهلال

لم يترك اللاعب سعيد المولد باباً إلا وطرقه، وفي الجزء الثاني والأخير من «مواجهة الرياضية» يكشف أسباباً إضافية جعلته يرفض الالتزام بعقده الموقع مع نادي الاتحاد، من بينها أن وكيل أعماله السابق أخفى عنه عرضاً رسمياً من نادي الهلال، علم عنه بعد فترة ليست بالطويلة.

يتحدث المولد في السطور التالية عن أطرافاً عدة يرى أنها سلبت حقوقه، مشيراً إلى أنه ذهب ضحية رئيس لجنة الاحتراف وأوضاع اللاعبين بالاتحاد السعودي لكرة القدم الدكتور عبد الله البرقان واللوائح و»العناد»، إضافة إلى وكيل أعماله السابق ولا يغفل دور مدير الاحتراف السابق بالنادي الأهلي فهد بارباع.

بالحديث عن العلاقة مع وكيل أعمالك السابق .. هل كانت العروض المخفية فقط من جانب الأهلي ؟

لا .. علمت بعد فترة أن نادي الهلال تقدم بعرض رسمي للاستفادة من خدماتي قبل توقيعي لنادي الاتحاد.

كيف علمت عن العرض الهلالي ؟

عن طريق أحد زملائي اللاعبين خلال المعسكر الإعدادي للمنتخب السعودي الأول لكرة القدم الذي جرى في

مدينة الدمام وتخلله لقاء ودي أمام منتخب فلسطين استعدادا لبطولة كأس الخليج الـ22 في الرياض.

وهل كان العرض المقدم من جانب الهلال يفوق ما رضيت به من نادي الاتحاد ؟

لا أعلم .. كون العرض مخفياً ولم أطلع على تفاصيله، كون ما حدث زاد الطين بلة في العلاقة مع الوكيل.

بعد ظهور رغبتك في عدم اللعب لنادي الاتحاد .. كيف كان التعامل من إدارة النادي ؟

حاولوا بشتى الطرق إقناعي بالتراجع عن الفكرة، عبر رفع المبلغ المادي الذي أتقاضاه سنوياً، ولكنني انتظرت إلى حين انتهاء عقدي الاحترافي مع النادي الأهلي، قبل الالتقاء بالقائمين على شركة «النخبة» الرياضية، لوضع النقاط على الحروف والنظر في العروض المقدمة لي من جانب عدة فرق أوروبية.

دائماً ما تردد بأن حقوقك مسلوبة .. من تتهم بذلك ؟

عدة أطراف.

وماذا عن الاتحاد السعودي لكرة القدم .. ألم ينصفك ؟

برأيي لم يكن طرفاً محايداً في القضية، على الرغم من كونه واجهة للبلد على المستوى الرياضي، حيث ظهر متحيزاً بشكل أو بآخر مع نادي الاتحاد.

ألا تعتقد أنه من المفترض أن تتم مراعاة وجودك عنصراً أساسياً في المنتخب السعودي الأول لكرة القدم ؟

كنت أتمنى هذا الشيء، خصوصاً أن لوائح الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) تنص على وجود دعم الاتحاد المحلي لأي لاعب يدخل في نزاع مع ناد يقع تحت مظلة الاتحاد المعني، ولكن ما جرى في قضيتي كان عكس ذلك تماما.

ما الأسباب من وجهة نظرك ؟

لا أعلم .. الله وحده هو من يعلم سر موقف الاتحاد السعودي ولجنة الاحتراف وأوضاع اللاعبين خصوصاً.

وكيف كنت تتقبل ما يطرح في بعض وسائل الإعلام ؟

أصابع اليد الواحدة ليست متساوية، هناك بعض الوسائل وقفت على خط الحياد، وللأسف هناك أخرى اعتمدت الإشاعات والكذب والتضليل.

كثيراً ما يتردد بأن نادي سبورتينج فارنزي البرتغالي تقاضى مبلغ 200 ألف يورو (ما يزيد عن مليون ريال سعودي) لقاء التعاقد معك ؟

هذه المقولة من بين الإشاعات التي ذكرت لك، ولكن السؤال هنا من تكفل بدفع هذا المبلغ ؟

وشخصياً لو كنت أملك هذا الرقم لما فكرت يوماً من الأيام في مزاولة لعبة كرة القدم خارجياً أو محلياً.

هناك من يقول بأنك ذهبت ضحية بعض وكلاء الأعمال وهم من وقفوا خلف رفضك لتمثيل نادي الاتحاد والذهاب للعب في الدوري البرتغالي ؟

ولماذا لا يقولون بأنني وقعت ضحية الدكتور عبد الله البرقان ولوائح لجنة الاحتراف وأوضاع اللاعبين بالاتحاد السعودي لكرة القدم إلى جانب «العناد» ، إضافة إلى وكيل أعمالي السابق،ولا أغفل دور مدير الاحتراف السابق بالنادي الأهلي فهد بارباع، والذي لم يؤد عمله على أكمل وجه، ولم يحترم وظيفته ووجوده في النادي الأهلي، حيث عاملني بطريقة تختلف عن باقي اللاعبين.

وماذا عن المحامي خالد أبوغرارة (تونسي) الذي كان يترافع لدى الاتحاد السعودي لكرة القدم في بادئ الأمر ؟

انتهى دوره في القضية بمجرد رفض الاستئناف الذي تقدمت به إدارة النادي الأهلي.

على لسان سعيد المولد :

العقد الجائر

عندما اكتشفت تلاعب وكيل أعمالي السابق، ظهرت رغبتي بعد إنفاذ العقد الموقع مع نادي الاتحاد، الذي أعتقد أنه جائر علي، ومن أبسط حقوقي كإنسان عاقل ومدرك أن أطالب بفسخ العقد سواء كان سليماً أو غير ذلك، على أن تطبق ضدي عقوبات انضباطية وغرامات مالية.

سلبوا حريّتي
الاتحاد السعودي لكرة القدم ممثلاً بلجنة الاحتراف وأوضاع اللاعبين سلبني الحرية التي كفلها لي الشرع والقانون، وكافة الأنظمة الدولية تقف في صفي وتمنحني حرية فسخ العقد الموقع مع نادي الاتحاد كونه يقف ضد رغبتي الشخصية، ولكنهم للأسف رفضوا ذلك بسبب أنهم لا يرغبون في فتح المجال لبقية اللاعبين، ومن يظلم شخصاً كأنه ظلم كافة الناس.

متواطئون
ليس ذنبي أن لوائح لجنة الاحتراف وأوضاع اللاعبين بالاتحاد السعودي لكرة القدم لا يوجد في بنود لوائحها ما يمنحني حرية فسخ العقد لسبب غير مشروع كسائر الدول الأخرى والاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، من وجهة نظري أنهم تواطأوا مع نادي الاتحاد وعملوا على إرغامي لإنفاذ العقد الجائر.