الرئيسية / الأخبار / عرب وعجم / وزير الدفاع الإسرائيلي: أجهزة الأمن تتستر على مَن أحرقوا الطفل الفلسطيني

وزير الدفاع الإسرائيلي: أجهزة الأمن تتستر على مَن أحرقوا الطفل الفلسطيني

كشف وزير الدفاع الإسرائيلي موشيه يعالون، أن أجهزة الأمن تعرف هوية اليهود المتطرفين الذين قتلوا ثلاثة من عائلة دوابشة حرقاً في قرية دوما بنابلس بالضفة الغربية؛ إلا أنها تكتفي باعتقالهم.
  و نقلت الإذاعة الإسرائيلية العامة عن “يعالون” قوله خلال اجتماع عقده في تل أبيب مع عدد من ناشطي الجيل الناشئ في حزب الليكود الحاكم: إن أجهزة الأمن تعرف المتطرفين اليمينيين الذين قتلوا أبناء عائلة دوابشة الثلاثة حرقاً (الأب، والأم، والطفل)؛ ولكنها تكتفي باعتقالهم إدارياً دون تقديمهم للمحاكمة؛ لكي لا تضطر إلى الكشف أمام المحكمة عن مصادر المعلومات الاستخبارية.
وأشارت الإذاعة إلى أن ثلاثة من ناشطي اليمين المتطرف، موجودون حالياً قيد الاعتقال الإداري، وهم: مئير إيتينغر، ومردخاي ماير، وإفياتار سلونيم.