السبت , مارس 25 2017
الرئيسية / الأخبار / أخبار محلية / 300 ألف وسيارة من “هيا” لخدمة ذوي الإعاقة بالرس في تنقلاتهم

300 ألف وسيارة من “هيا” لخدمة ذوي الإعاقة بالرس في تنقلاتهم

تسلم رئيس مجلس إدارة الجمعية الخيرية لرعاية ذوي الإعاقة بمحافظة الرس محمد بن صالح العوفي بمعية منسوبي وأطفال الجمعية بمقر إمارة محافظة الرس سيارة مجهزة لذوي الإعاقة هدية قدمتها السيدة هيا العساف لخدمة ذوي الإعاقة بالرس سلمها نيابة عنها محافظ محافظة الرس محمد بن عبدالله العساف ، بالإضافة إلى مبلغ 300,000 للمساعدة في ترميم منازل ذوي الإعاقة المستفيدين من الجمعية بعد أن قام أطفال مركز الرعاية النهارية والتدخل المبكر بتسليم محافظ الرس باقة ورد امتناناً على اهتمامه المستمر.

وبدورة عبر العساف محافظ الرس عن سعادته بقيامه بتسليم السيارة المجهزة بالكامل لخدمة ذوي الإعاقة والتي ستقوم بخدمتهم وأسرهم وأُثناء التسليم عاد محمد العساف عقدين من الزمان للحديث عن الوالدة هيا العساف وهو يتذكر اهتمامها الشديد بالأطفال والحرص على ابتسامتهم بعد سؤاله لها وقت ذاك عن سر اهتمامها بهم وأخبرته أن هُناك باب في الجنة لمن يُسعد الأطفال وهي بذلك تبني لها سلم يوصلها إليه ، وأبان العساف أن الدعم لهذه الفئة لن ينقطع وهم فئة عزيزة وغالية.

من جانبه أوضح رئيس مجلس إدارة الجمعية محمد العوفي أن الجمعية تطرح ضمن برامجها لخدمة المستفيدين برنامج “أخدمني” والذي يقوم على توفير أسطول من السيارات المجهزة بالسائقين لخدمة ذوي الإعاقة وتوصيلهم داخل المحافظة مجانا سواء لمواعيدهم الصحية أو التسوق ونحوها كما يشمل المشروع توصيل المستفيدين لمواعيد المستشفيات في كافة أنحاء المنطقة معرباً عن شكره لهيا العساف على تبرعها السخي , فرغم شدة وطأة الألم لم تنسى ما يقربها إلى ربها لأحوج فئات المجتمع وهم ذوي الإعاقة حيث وهبتهم سيارة لتنقلاتهم ضمن برنامج “أخدمني” الذي تتبناه الجمعية كما وهبت الجمعية ثلاثمائة ألف ريال لتحسين البيئة المنزلية لذوي الإعاقة بالرس ولعل في هذه الهبات النوعية ما يحقق للمستفيدين أقصى درجات الفائدة بحول الله ولعل القبول الواسع لهذه الهبات داخل المجتمع دليل واضح على قبول الشخص عند مولاه , نسأل الله الكريم أن يجعل ما تقدمه رفعة لها في درجاتها في جنات النعيم وأن لا يحرم أبنائها البررة من اجر البر واخص منهم الشيخ سعود البراهيم كما لا أنسى الدور الكبير الذي يبذله محافظ الرس لخدمة جمعيات الرس والوقوف شخصياً على احتياجاتهم وفقه الله لكل خير وجعل ذلك ثقلاً في ميزان أعماله.