الإثنين , أكتوبر 23 2017
الرئيسية / الأخبار / أخبار محلية / ولي العهد يزور المفتي وأعضاء هيئة كبار العلماء في منى

ولي العهد يزور المفتي وأعضاء هيئة كبار العلماء في منى

قام صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس لجنة الحج العليا ـ حفظه الله ـ، مساء اليوم، بزيارة لسماحة مفتي عام المملكة رئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ, ومعالي أعضاء هيئة كبار العلماء, وذلك في مخيم سماحته في منى.
ورحب سماحة مفتي عام المملكة بسمو ولي العهد، مؤكداً أن زيارة سموه دليل على التلاحم بين القيادة وعلمائها، حيث تسمع لرأيهم وتأخذ توجيهاتهم وهذا من تواضعهم أيدهم الله.
وأشار سماحته في كلمة له إلى ما قاله الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم ((وربك يخلق ما يشاء ويختار))، مبيناً أن الله اختار من مخلوقاته وخلقه من شاء وفضل بعضها على بعض.
وقال: “إن الله اختاركم لهذه البلاد العظيمة، بلاد الحرمين الشريفين وهذا من كمال علم الله”.
وأفاد سماحته أن الحرمين الشريفين خدمتهما شرف وعز في الدنيا والأخرة، وكان المسجد الحرام في الجاهلية له خدمة مثل سقايته وغير ذلك حتى جاء الإسلام وزاد هذا تأكيداً وتثبيتاً، فأصبح الحرم المكي محل اعتبار المسلمين جميعاً في العناية به وإنفاق المال عليه، وتعاقب الخلفاء الراشدون من بعدهم وكل له أثر في توسعة الحرمين الشريفين، إلى أن جعل الله على أيدي هذه القيادة المباركة هذه التوسعة العظيمة والخدمة العظيمة والحمد لله على كل حال.
وأضاف: “الله جل وعلا يقول في كتابه الكريم لنبيه صلى الله عليه وسلم ((قل لا أملك لنفسي نفعاً ولا ضراً إلا ما شاء الله ولو كنت أعلم الغيب لاستكثرت من الخير وما مسني السوء))، وأخبر الله نبيه أنه لو كان يعلم الغيب لاستكثر من الخير ولكنه لا يعلم الغيب، مبيناً أن الغيب علمه عند الله، والمؤمن يفعل السبب وينبه ويقوم بواجبه لكن مع قدر الله إذا جاء نفذ لا محالة، إنما العبد إذا فعل الأسباب التي يقدر عليها وكل أمره إلى الله.
وأكد سماحته أن الحساد كثيرون، يحسدون المملكة على دينها وقيادتها واقتصادها وتماسك أفرادها وعلى ما تعيشه من نعمة عظيمة، بعكس الكثير من دول العالم.
وأردف: “المملكة ولله الحمد محمية برياً وبحرياً وجميع منافذها والأمر يومئذ لله، وأنتم غير مسؤولين عما حصل لأنكم بذلتم الأسباب النافعة التي في أيديكم وقدرتكم، وأما الأمور التي لا يستطيع البشر عليها فلا تلامون عليها والقدر والقضاء إذا نفذ لا بد منه”.
واستطرد قائلاً: “النبي صلى الله عليه وسلم يقول (أحرص على ما ينفعك واستعن بالله ولا تعجز فإن أصابك شي فقل قدر الله وما شاء فعل)، فأنتم فعلتم السبب وقمتم بالواجب وأديتم الواجب وأنتم على خير واستقامة وعلى توفيق من الله ((جعل الله الكعبة البيت الحرام قياماً للناس))”.
وأشار سماحته إلى أن الحرم ما دام يطاف به ويصلى حوله فالعالم في أمن وسلام، وقال على أيديكم هذه المهمة الكبرى منذ أن تولى الملك عبدالعزيز – رحمه الله – شرف خدمة الحرمين الشريفين منذ مئة إلا أربع سنين، والحرم يزداد عاماً بعد عام ومتطور في خير وعزة وأمن واستقرار والحمد لله رب العالمين تولاه بنفسه وكان يحج كل عام ويسأل الحجيج، وتولى أبناؤه من بعده وكل أدى مسؤوليته والملك وأنتم إن شاء الله.
ودعا سماحته سموه أن لا يفت في العضد ما حصل، وأن ما يفعل الأعداء هو غيض في قلوبهم، ونقول لهم موتوا بغيضكم، مبيناً أن الحج منتظم وسيكون دائماً على أيدي هذه القيادة المباركة إن شاء الله.
وسأل سماحة مفتي عام المملكة في ختام كلمته الله عز وجل للجميع التوفيق.
إثر ذلك أكد سمو ولي العهد أن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – كلفه بهذه الزيارة.
كما أكد سموه أن حكومة خادم الحرمين الشريفين مستمرة بإذن الله تعالى في تسهيل وتسخير إمكاناتها كافة لخدمة حجاج بيت الله الحرام وزواره، ليؤدوا مناسكهم بكل يسر وسهولة، وأنها ماضية في الوقوف والتصدي لكل من يحاول العبث بأمن وسلامة الحج وحجاج بيت الله الحرام.