أبدى عدد من الحجاج الإيرانيين، رضاهم عن مستوى الخدمات والرعاية الطبية التي تقدم لهم بالمملكة، بعد الإصابات التي تعرضوا لها في حادث التدافع بمشعر منى.

وأكدوا أن القائمين على شؤون الحج بمختلف تخصصاتهم لم يتوانوا في تقديم المساعدات اللازمة للحجاج المصابين، دون النظر لجنسياتهم أو طوائفهم.

وقال الحاج الإيراني “حسن قادرياني” (68 عاماً)، المنوم بمستشفى النور التخصصي في مكة المكرمة، إنه يتلقى علاجاً مجانياً ومتميزاً، ووافقته على ذلك الحاجة الإيرانية “حليمة محمد”، مبينة أن الحكومة السعودية وفرت أجهزة ومعدات طبية متطورة لرعاية المرضى والمصابين من الحجاج.

ومن جهته، أبان الحاج مصطفى نكروش (50 عاماً)، أنه لم يطلب منه دفع أي مبالغ مالية نظير الخدمات العلاجية التي يتلقاها، وقال: “قدموا لنا العلاج وسهروا على راحتنا”.