الخميس , مارس 30 2017
الرئيسية / الأخبار / أخبار محلية / “الظفيري” يكشف ملابسات القبض على ابنه “بندر” بجامع أشبيلية الرياض

“الظفيري” يكشف ملابسات القبض على ابنه “بندر” بجامع أشبيلية الرياض

كشف المواطن عبدالعزيز الظفيري، والد الشاب بندر، ملابسات ما حدث لابنه بندر (17 عاماً) بعد صلاة الجمعة اليوم بجامع حمزة بن عبدالمطلب (سيد الشهداء) بحي أشبيلية بالرياض،ووفقا لـ “سبق”.
 قال الظفيري إن ابنه بندر قام بمناقشة إمام المسجد عقب صلاة الجمعة عن موضوع خطبته، التي كانت عن الدولة الإسلامية، ثم جبهة النصرة، ثم الجماعات الإسلامية، وذكر منها جماعة الدعوة والتبليغ.
وأضاف: طلب ابني منه الأدلة؛ إذ إن الشيخ في خطبته اتهمهم بالبدعة والضلالة؛ فأحب الابن التأكد من دليل الشيخ، والشيخ لم يحاول احتواء الشاب، إنما رد بما يعلمه؛ ما أدى إلى احتدام النقاش بينهما.
وتابع: قال الابن باستعجال انتبه لنفسك يا شيخ من هذا الكلام؛ لأنه كلام خطير، حسب فهم الابن؛ فاستنجد الشيخ بعد هذا الكلام بأحد الحضور، وحاول الفكاك منه، وذهب يريد الخروج، إلا أن أحد الحضور – ويبدو أنه رجل أمن – أمسك به، وبعدها قمتُ بنفسي بأخذه من التجمهر وتسليمه للجهات الأمنية.
وواصل: ابني لا يوجد لديه أي توجهات تكفيرية أو منظمات إرهابية، ويعاني من جراء حادث تعرض له مؤخراً على رأسه، وأثر في سلوكه وعصبيته وعدم قدرته على التركيز، ولديه تقرير طبي بذلك.
وختم الظفيري يقول: جميعاً مع الدولة للقضاء على المنظمات الإرهابية كافة، ونحن نعتبر أنفسنا رجال أمن، نذود عن بلادنا كل شر، ونقدّم الغالي والنفيس وكل ما نملك حيال وطننا. مشيراً إلى أن ابنه الآن لدى إدارة البحث والتحري بشرطة الرياض، ويلتمس إطلاقه لمواصلة دراسته؛ فهو طالب بالسنة الثالثة (ثانوي علمي)، ومتميز في دراسته.