الرئيسية / الأخبار / محطات / تقرير حكومي: كل نساء باريس تعرّضن للتحرش

تقرير حكومي: كل نساء باريس تعرّضن للتحرش

كشف تقرير فرنسي حكومي أن 100 % من النساء اللواتي يستخدمن وسائل النقل العام في باريس، تعرضن في يوم من الأيام إلى تحرش جسدي أو معنوي.

وكشف التقرير الذي أعده المجلس الأعلى للمساواة بين الرجال والنساء الحكومي أن “كل النساء اللواتي يستخدمن وسائل النقل المشترك في منطقة باريس تعرضن في يوم من الأيام لتحرشات جسدية أو معنوية مثل توجيه الشتائم إليهن أو النظرات الموحية”، بحسب “الحياة”.

وبحسب التقرير الذي استطلع آراء 600 امرأة يسكنّ في باريس وضواحيها، فإن الأمر يتعلق خصوصاً بالشابات، إذ ان 50 % من اللواتي شملهن الاستطلاع تعرضن للتحرش قبل سن الثامنة عشرة، وتخشى ست نساء من كل عشر التعرض لاعتداء أو عملية نشل في وسائل النقل في المنطقة الباريسية.

ويحصل التحرش والاعتداءات الجنسية في باريس، خصوصاً في حافلات النقل العام والحافلات المدرسية، خلال النهار أكثر منه خلال الليل على ما أوضح المجلس الذي أوصى باعتماد خطة تحرك وطنية واسعة لمواجهة التحرش.

ودعا المجلس إلى “كسر الصمت” في مواجهة هذه الآفة، والتوعية أكثر بطرق التبليغ وإلى تنظيم أفضل للنقل بالحافلات، مثل التوقف بناء على طلب الراكب كما في كندا، من أجل ضمان سلامة الأشخاص الذين يتنقلون بمفردهم ليلاً.

وقالت وزيرة الشؤون الاجتماعية الفرنسية ماريسول تورين إن الحكومة ستتخذ إجراءات صارمة، لأنه من غير المقبول ألا تتمكن المرأة من استخدام وسائل النقل المشترك من دون أن تتعرض إلى متاعب.

ويجرم القانون الفرنسي التحرش ويساوي بين التحرش الجسدي والمعنوي، ويحظر المضايقات من قبل أي شخص بقصد الحصول على خدمات ذات طابع جنسي لمصلحته أو لمصلحة طرف ثالث.

ويوجب القانون على صاحب العمل حماية الصحة البدنية والعقلية لموظفيه، وعليه أن يتخذ الإجراءات اللازمة من أجل منع التحرش في مكان العمل، ويوصي أيضاً بأن توفر الشركة التدريب للمديرين والموظفين في ما يتعلق بالتحرش.