الثلاثاء , أكتوبر 17 2017
الرئيسية / المقالات / للأنتماء عنوان …… احب بلدي

للأنتماء عنوان …… احب بلدي

قال الشاعر : بلدي وان جارت عليا عزيزة وقومي وان ذلوا كرام
اقراؤا للنهايه ..
هل جربت الهجره لأجل البحث عن المال ؟؟
هل جربت العيش بخوف؟؟
هل جربت الجوع وقلة الطعام ؟؟
هل جربت كيف تمنع من الصلاة وتحرق من اجلها؟؟
هل جربت ان بيتك كان يوما امنا واستيقظت بلا بيت ولا مؤونه؟؟
هل فكرت ماذا تفعل لو كانت الدراسه الجامعيه برسوم مرهقه بدلا من ان تكون مجانيه وكذلك تحصل على مكافأة ماليه ؟؟
هل جربت ان تسير بسيارتك في الطرقات وتدفع رسوما لعبورها؟؟
سبحان الله !!
نحن في السعوديه مساجدنا في كل مكان ونصلي فيها بأمان
نحن في السعوديه بيوتنا امنه
وننعم بالأمن .. وسياراتنا فارهه .. واكلنا ومؤنتنا تجبى الينا من كل مكان … ودراستنا بالمجان .. ونشرب الماء بأقل الاثمان … وعلاجنا بالمجان . يقول الله عز وجل (وان تعدوا نعمة الله لاتحصوها ) واخبرنا الله عن القرية التي كانت امنة مطمئنه يأتيها رزقها رغدا من كل مكان وعندما كفرت بأنعم الله اذاقها الله لباس الجوع والخوف .. وحديث رسوله الكريم صل الله عليه وسلم ( من كان معافا في جسده أمنا في بيته عنده قوت يومه فكأنما ملك الدنيا بحذافيرها . وليس كل تلك النعم !!
فالحليم من فهم المقصد وعمل به .
هناك حملات تدرس بعنايه ينفق عليها الكثير من المال والجهد والوقت لتفكيك لحمة هذا البلد فبأقل تقدير يجب ان لانشارك ولانساعد هولاء الاعداء سوءا علمنا اولم نعلم بقصد او بدون قصد.
هذه بلادي احبها بكل ما فيها واحب حكومتها واحب شعبها الذي انتمي اليه ونحن في نعمة نحسد عليها فلنقل الحمد الله ولنزيد بالشكر لله على ما قيض لنا وحبانا واعطانا ولنحمد الله على الايجابيات ولنعمل على تصحيح السلبيات بدءا من عند انفسنا لنكون من الشاكرين الحامدين المعترفين بفضل الله علينا .
لست ادري ماذا يريد هولاء واذا كان رجال دين واكاديميون لازالوا يحرضون شبابنا على القتال فلا اعلم ماذا يريدون من الله ان يفعل بنا ؟؟
حسبنا الله ونعم الوكيل . فسيكفيكهم الله وهو السميع العليم
حفظ الله هذا البلد الامين

بقلم : الدكتور طارق محمود هلال الجفري