الإثنين , مارس 27 2017
الرئيسية / الأخبار / أخبار محلية / وسم نشط في تويتر .. هل يحق للزوجة تفتيش جوال زوجها

وسم نشط في تويتر .. هل يحق للزوجة تفتيش جوال زوجها

ما بين الجد والهزل والتحفظ، شارك عشرات المواطنين بتغريداتهم على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، حول مدى أحقية الزوجة في تفتيش “جوال زوجها”.

ودشن نشطاء، الأربعاء (7 أكتوبر 2015) وسمًا حمل عنوان “:#هل_يحق_للزوجة_تفتيش_جوال_زوجها؟”، فيما تراوحت التغريدات بين مؤيد ومعارض ومتحفظ.

وقال يزيد أغا: “الصراحة، تُزيل الشك وفتح قلوب بعضهم لبعض هو رسالة اطمئنان..وتمكين، والثقة ليست إهمالًا” ، إلا أن “همس الروح” ردت قائلةً: “لا يحق له تفتيش جوالها، ولا يحق لها تفتيش جواله.. هذا يعتبر من سوء الظن والتجسس”.

وأكد الصيّت الكلام ذاته بالقول: “الشك مرض ما له دواء فلا تخلي له مجال إنه يدخل لهم؛ لأنه راح يكون مزمن بعد كذا”. أما “استثنائية لندنية” قالت: “زوجها مهو عبدها تحكم فيه وتفتش جواله على أي أساس!!! فيه مساحة للآخر يمارس فيها حياته وحريته يفترض تحترم”.

أما جنوبية فلفتت إلى شيء آخر؛ حيث قالت: “إذا زوجك عنده جهاز واحد وشهوله تفتشين بس اللي عندهم جهازين أو ثلاث أجهزة وش وضعكم؟!!”.

اللافت أنه في الوقت الذي رفضت فيه سيدات الفكرة من الأساس، فقد أيد أزواج الفكرة؛ حيث قال “ناصر السهلي”: “يحق لها طبعًا.. لأنها شريكة حياته، فيجب أن تعرف عنه كل شيء، لذلك لا توجد خصوصية بين الزوجين”. أما الشقردية فقالت موجهة كلامها للزوجات: “شحادك ع الهم ووجع الراس؟ خليك ع عماك أحسن”.

أما “أنا اللي راس مالي حلم” ‏فقد شارك ساخرًا: “يحق لها بالطبع بس إذا كان نايم.. لأن لو صاحي سيتضرر أجزاء كبيرة من جسمها نتيجة التمحيط بالعقال وأدوات أخرى”.