أحجمت السفارة الفلبينية بالرياض، عن التعليق حول حادثة القبض على إحدى العاملات الفلبينيات في قضية تتصل بتجهيز أحزمة ناسفة ومتفجرات، مبررة ذلك بعدم تلقيها أي خطاب رسمي بهذا الشأن.

ويرى سفير الفلبين عز الدين تاجو، أن هناك أربعة أسباب قد تشكل دافعاً لهرب العاملات الفلبينيات من أصحاب عملهن، وهي سوء المعاملة، وعدم صرف الأجور في مواعيدها، العنف اللفظي والجسدي، بالإضافة إلى عدم احترام خصوصية العاملة، حسبما أوردت “مكة”.

وكانت الأجهزة الأمنية ألقت الأسبوع الماضي القبض على وافد سوري وعاملة فلبينية، يديران معملاً لتصنيع المتفجرات والأحزمة الناسفة، وذلك داخل منزل بحي الفيحاء شرق مدينة الرياض.