الخميس , يوليو 27 2017
الرئيسية / الأخبار / أخبار محلية / شرائح بالجملة في أيدي مجهولي الهوية

شرائح بالجملة في أيدي مجهولي الهوية

كميات من شرائح الهواتف مسبوقة الدفع لمختلف شركات الاتصالات يسوقها وافدون أغلبهم من مجهولي الهوية، يببعونها في وضح النهار دون رقيب ولا حسيب، أمام مساجد المدينة المنورة والمحال التجارية الخاصة بأجهزة الاتصالات في أسواق طيبة، يتشبثون بالزبائن عارضين عليهم بضاعتهم من الشرائح ذات الأرقام المميزة وغيرها بأبخس الأثمان.

يأتي ذلك في الوقت الذي يبدي أهالي المدينة المنورة دهشتهم من تهاون الجهات المختصة خاصة شركات الاتصالات بالسماح لهولاء الوافدين بالحصول على تلك الكميات من الشرائح، متسائلين عن دور الجهات الأمنية في ملاحقة وضبط مسوقي مثل هذه الشرائح المجهولة التي قد تستغل وتستخدم في قضايا أمنية.

إضافة إلى استخدام ضعاف النفوس تلك الشرائح في إزعاج الأسر والعائلات. عبدالمجيد المطيري تحدث عن هذه الظاهرة وفقا لصحيفة “عكاظ”. مستغربا السماح لمثل هؤلاء الوافدين بتسويق هذه الشرائح. مطالبا الجهات المختصة بمنع الوافدين من بيع شرائح الجوال، مضيفا: يمتلك الباعة والمسوقون لهذه الشرائح كميات كبيرة لدرجة أن المقاهي والأسواق تعج بها دون معرفة مصدرها. يشاطره الرأي المواطن رائد السميري مضيفا: لا يمكن أن تغض الجهات المعنية الطرف عن هذا الأمر، فقد تستغل في أمور تمس أمن الوطن والمواطن، حيث إن بعض الشركات الأهلية تحصل على كميات من الشرائح من شركات الاتصالات ومن ثم تقوم ببيعها على بعض محلات بيع أجهزة الاتصالات وهي لاتزال باسمها وتقوم الأخرى ببيعها بكميات كثيرة على الوافدين الذين يقومون بتسويقها على الزبائن. فيما طالب الجهات ذات العلاقة بالتشديد على أصحاب الشركات ومحلات بيع أجهزة الاتصالات بمنعها من بيع الشرائح بكميات كبيرة على الوافدين الذين لا يهمهم سوى المردود المادي.

فيما تحدث سالم سليمان الحربي قائلا: أستغرب من تملك الكثير من الوافدين للشرائح، حيث أشار إلى أنه عند خروجه من أحد المساجد ذات يوم وجد وافدا آسيويا يسوق كميات من الشرائح لمختلف الشركات تتجاوز أكثر من 50 شريحة بحوزته. منها أرقام مميزة يسوقها بـ200 ريال وأرقام عادية بـ100 ريال وعند سؤاله للوافد عن من تكون باسمه تلك الشرائح أفاده بأنها باسم شركة، حيث استغرب قيام الشركات ببيع مثل تلك الشرائح وبكميات كبيرة على الوافدين. منوها بأن هذا الأمر ينطوي على مخاطر كبيرة، مطالبا الجهات ذات العلاقة بمتابعة هذه الظاهرة وملاحقة هؤلاء المخالفين الذين يسوقون تلك الشرائح وضبطهم. مؤكدا أن أغلب باعة تلك الشرائح من المخالفين لنظام الإقامة. في المقابل.

أوضح مدير العلاقات العامة والتوجيه بشرطة منطقة المدينة المنورة المتحدث الرسمي بشرطة المنطقة العميد فهد الغنام أن الجهات الأمنية ممثلة بإدارة البحث والتحري تتولى متابعة مثل هذه القضايا، مشيرا إلى أنه تم مؤخرا تنفيذ عدد من الجولات الميدانية على الباعة الجائلين لهذه الشرائح والموزعين غير المصرح لهم والمحلات المخالفة وتم ضبط عدد (٢٧٢١٦) شريحة من شركات مختلفة وتم تعامل مع البائع وأصحاب المحلات وفق الأنظمة والتعليمات. وأضاف العميد الغنام: توفرت معلومات عن بيع شخصين من جنسية آسيوية شرائح الجوالات بالإضافة إلى حيازتهما مبالغ كبيرة مجهولة المصدر.

وتبين تنقل المذكورين من حين لآخر وتغيير أماكن سكنهما بشكل دوري، وحذرهما الشديد في التعامل، وجرى إعداد الكمين اللازم للقبض عليهما حيث تم ضبطهما وبحوزتهما مبالغ مالية، الأول لديه مبلغ وقدره 25 ألفا و500 ريال، والثاني لديه مبلغ وقدره 100 ألف و860 ريالا، وبتفتيش مسكنهما ضبط مبلغ وقدره 240 ألفا.