الثلاثاء , مايو 23 2017
الرئيسية / الأخبار / أخبار حائل / إدارة أدبي حائل تستنكر حادثة نجران وتعزّي ذوي الشهداء

إدارة أدبي حائل تستنكر حادثة نجران وتعزّي ذوي الشهداء

استنكر مجلس إدارة النادي الأدبي الثقافي في منطقة حائل حادث الاعتداء الارهابي الاجرامي الذي وقع في مسجد المشهد بحي الدحضة بمدينة نجران بعد صلاة مغرب يوم الاثنين 13 / 1 / 1437هـ بعد تأدية صلاة المغرب، ممّا أسفر عن استشهاد 2 وإصابة 25 من المصلين الأبرياء.

من جهته أعرب رئيس مجلس إدارة النادي الدكتور نايف بن مهيلب المهيلب باسمه وباسم أعضاء مجلس إدارة النادي وجمعيته العمومية وباسم أدباء ومثقفي المنطقة عن استنكاره وإدانته الشديدة لحادث الاعتداء، مؤكداً أن هذا العمل الاجرامي الدنيء الجبان البغيض من مسالك الشر وظلم صريح وخروج عن شريعة الدين الاسلامي الحنيف بسفك دماء الأبرياء الآمنين وقتل النفس التي حرّم الله، ويُمثّل هذا التصرف الشرير المشين محاولة يائسة لشق وحدة الصف وإثارة الفتنة والنعرات البغيضة.

وجدّد الدكتور المهيلب التأكيد على أن الولاء للوطن والالتفاف حول القيادة والوحدة الوطنية هي السياج المنيع لحفظ أمن البلاد واستقرارها، وقال: “أمن البلاد هو مسؤولية الجميع، ونحن كأسرة واحدة نشد من أزر رجال أمننا البواسل ونقف معهم صفًا واحدًا وندعو لهم بالتوفيق فهم الأبطال الذين يتحلّون بالشجاعة واليقظة”.

كما رفع الدكتور نايف المهيلب أحر التعازي إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وإلى سمو ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود، وإلى سمو ولي ولي العهد صاحب السمو الملكي الامير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود في وفاة الشهيدين، ودعا بالرحمة لهما، والشفاء والعافية للجرحى والمصابين في هذه الحادثة، وسأل الله تعالى أن يحفظ لهذه البلاد الطاهرة قادتها، وأن يُديم عليها نعمة الأمن والأمان.

كما قدّم رئيس مجلس إدارة نادي حائل الأدبي الثقافي صادق التعازي والمواساة إلى رئيس مجلس إدارة نادي نجران الأدبي الأستاذ سعيد بن علي آل مرضمة في استشهاد والده الشيخ علي بن أحمد آل مرضمة في هذا الحادث المؤسف، وقال الدكتور نايف المهيلب مُعزّياً: “قد أصابني من الحزن ما أصابكم، فلتصبر ولتحتسب أخي سعيد، أحسن الله عزاءكم وعظّم أجركم وغفر لشهيدكم، والله يسمع دعائكم ودعائنا بأن يسكنه الله فسيح جناته، إن لله ما أخذ وله ما أعطى، وكل شيء عنده بأجل مسمى، والعزاء لبقية ذوي الشهداء في هذا الاعتداء المستنكر، واللهم ألهم ذويهم وأسرهم وأقاربهم ومعارفهم الصبر والسلوان والدعاء والاحتساب، اللهم اغفر للمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات.”