أعربت المملكة يوم (الأربعاء) عن أسفها لاتهامات أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون للتحالف بقصف مستشفى أطباء بلا حدود، مطالبة إياه بالتريث والتأكد من معلوماته بشأن الحادث.

وقال سفير المملكة في الأمم المتحدة عبدالله المعلمي وفقا لـ “العربية الحدث” إن الادعاءات التي صرح بها بان كي مون حول قصف التحالف لمستشفى تابع لأطباء بلا حدود مرفوضة تماما، مشيرا إلى أن “أطباء بلا حدود” زوّدت التحالف بإحداثيات المستشفى، وأن المستشفى بالنسبة للتحالف هدف محرم.

وأضاف: “نأسف للتصريح المنسوب لأمين الأمم المتحدة، كيف تم ضرب المستشفى؟ نحن لا نعلم وهناك تحقيق كامل وصريح تتولاه الحكومة اليمنية”، مؤكدا أنهم على علم بهجمات مماثلة قام بها الحوثيون ونسبوها إلى التحالف وأن الأمر الحكيم هو انتظار نتائج التحقيق، إذ من السابق لأوانه الوصول لأي استنتاجات شبيهة لما صرح به أمين الأمم المتحدة.

وتابع أن بان كي مون لم يتريث للحصول على كافة المعلومات حول انفجار المستشفى، مبينا أن طائرات التحالف لم تنفذ أي عمليات بصعدة وقت الحادث وأن أقرب طلعة جوية قام بها التحالف كانت تبعد عن مكان المستشفى ما لا يقل عن 40 كيلو مترا.