كشفت جلسات توجيه التهم لأعضاء خلية العوامية الإرهابية بالمحكمة الجزائية المتخصصة بالرياض، عن تورط رجل أمن من أبناء العوامية، بالمشاركة في الهجوم المسلح على مركز شرطة المنطقة، وارتكابه لجريمة الخيانة العظمى للوطن وولي الأمر.

وتضمنت التهم التي وجهت لرجل الأمن، التستر على عدد من الإرهابيين، ومشاركته في المسيرات وتجمعات الشغب، وحمله وترديده لعدد من الشعارات والهتافات المناوئة للدولة، بالإضافة للتواصل مع المطلوبين أمنياً وتأييده لما يقومون به، وتستره عليهم.

وبحسب صحيفة “عكاظ”، فإن رجل الأمن متهم كذلك بأعداده وتخزينه في جهازي حاسب آلي وذاكرتين خارجيتين، بعض المواد المحظورة، وما من شأنه المساس بالنظام العام، والتي يعاقب عليها نظام مكافحة جرائم المعلوماتية.

يذكر أن المدعى العام كان قد طالب بإقامة حد القتل حرابه بحق 16 متهماً مع صلب عدد من منهم، وذلك لإفسادهم في الأرض، وخطورة جرائمهم، كما طالب بسجن المتبقين لفترات مختلفة.