كشف أفراد شعبة التحريات والبحث الجنائي في شرطة جدة ملابسات غموض جريمة قتل مقيم باكستاني عثر عليه مطعونا بشارع الإسكان جنوب المحافظة، واستطاعت القبض على القاتل وضبط 7 آخرين من جنسيات مختلفة شاركوا في الاعتداء على المجني عليه وسرقة ما بحوزته من مبالغ مالية.

وساهم بلاغ تقدم به مقيم باكستاني عن تعرضه للضرب وسلب ما بحوزته من أموال وهاتف جوال في التوصل للجناة والقاتل بعدما ربطت الجهات الأمنية حادثة السلب بجريمة القتل الأولى، كونها تقع في ذات المربع، وبناء عليه انتشرت الفرق الأمنية في الموقع للقبض على الجناة وفقا للأوصاف التي تقدم بها المجني عليه.

وأعدت الجهات الأمنية عدة كمائن للقبض على الجناة تقمص من خلالها أفراد الأمن شخصيات مقيمين من جنسيات آسيوية وعربية، واستطاعت الإيقاع بهم بعد أن حاولوا سلب أحد أفراد الأمن.

وبلغ عدد الجناة 8 أشخاص (4 تشاديين وسعوديان وسوداني ويمني)، حاولوا خلال التحقيق المبدئي معهم التملص من التهم الموجهة إليهم إلا أن وجود جهاز جوال مع المتهم الأول تشادي الجنسية كشف غموض الجريمة، كونه يعود للمجني عليه الثاني الذي تعرف على جواله على الفور، وبمجرد أن وجه له الاتهام بجريمة القتل أقر المتهم الأول بقيامهم بالاعتداء على أحد المقيمين في شارع الإسكان تطابقت أوصافه مع المقتول، وخلال محاولة سلبه قام المتهم السادس بطعنه بسكين ما أسفر عن وفاته على الفور.

عمليات التحقيق مع الجناة تواصلت بالاستماع للمتهم السادس ومواجهته بالمعلومات التي ذكرها بقية أفراد العصابة وقد تمت محاصرته ليسقط معترفا بجرمه ومشيرا الى أنه لم يكن ينوي قتل المجني عليه الذي واجههم بالمقاومة ممتنعا عن تسليم ما لديه، لذا قام بطعنه طعنتين في الجانب الأيسر من صدره ومن ثم قام بسرقة جهاز جوال بحوزته ومبلغ 100 ريال.

مدير شرطة منطقة مكة المكرمة اللواء عبدالعزيز الصولي تابع فريق العمل فيما أشرف عليه مدير شرطة جدة اللواء مسعود العدواني وقاده مدير شعبة التحريات والبحث الجنائي وضباط الشعبة.