كشفت مصادر عن تفاصيل جديدة بقضية الخادمة الإثيوبية التى أقدمت على محاولة قطع رأس طفل كفيلها لولا تدخل والدته في الوقت المناسب.

وأشارت المصادر وفقا لصحيفة “سبق” إلى أن والدة الطفل دخلت في صراع مع الخادمة استمر قرابة الساعة إلى أن تغلبت عليها، مبينة أن الأم تعرضت لطعنات عدة في الرأس والوجه والظهر نتيجة العراك.

وتابعت أن حالة الأم الصحية والنفسية الآن صعبة، مضيفة أن الخادمة كانت قد قدمت للمنزل قبل ٥ أيام فقط من ارتكابها الجريمة، وكانت لا تقوم بالأعمال المنزلية على الوجه المطلوب.

ولفتت المصادر إلى أن الخادمة حين بدأت بنحر الطفل وبدأ صراخه في الارتفاع دخلت الام لتجد الدم يسيل من وجه ابنها وظهره وفمه فاشتبكت مع الخادمة حتى تغلبت عليها ثم هرعت إلى الشارع طالبة مساعدة المارة.

وتابعت أن نقيباً من منسوبي الحرس الوطني يدعى سهيل سعود الشيباني وفني طب طوارئ يدعى مبارك قبلان مسفر تمكنا من إنقاذه، حيث تم نقل الطفل لطوارئ مستشفى الحرس الوطني بالرياض، مشيرة إلى أن حالته إلى الآن خطرة وحرجة.