قالت مصادر صحفية عالمية إن الولايات المتحدة وافقت على بيع قنابل ذكية وقطع غيار عسكرية للسعودية، في صفقة تبلغ قيمتها 1.29 مليار دولار (4.83 مليار ريال)، بعدد 13 ألف قنبلة ذكية وقطع غيار، مصنعة من شركتي بوينغ ورايثيون.

وقامت وكالة التعاون العسكري بالبنتاجون، وهي المكلفة مبيعات الأسلحة الأجنبية، بإبلاغ الكونجرس بموافقة وزارة الخارجية الأمريكية على الصفقة، حيث يكون لدى أعضاء الكونجرس 30 يومًا فقط للاعتراض عليها.

ووفقًا لموقع “بلومبيرج”، فإن أعضاء الكونجرس لديهم علم بالصفقة، والتي تعكس رغبة الرئيس باراك أوباما لتعزيز التعاون العسكري الأمريكي مع المملكة ودول مجلس التعاون الخليجي بعد عقد الاتفاق النووي مع إيران.

وتشمل الأسلحة قنابل الهجوم المباشر الموجهة بالأقمار الصناعية من تصنيع شركة “بوينج”، وهي من أكثر الأسلحة الأمريكية دقة في إصابة أهدافها، كما تشمل قنابل موجهة بالليزر، من شركة رايثيون.