الأربعاء , يوليو 26 2017
الرئيسية / الأخبار / عرب وعجم / الزياني: وزراء داخلية الخليج بحثوا تعزيز العمل الأمني المشترك

الزياني: وزراء داخلية الخليج بحثوا تعزيز العمل الأمني المشترك

أوضح معالي الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني، أن أصحاب السمو والمعالي وزراء الداخلية بدول المجلس بحثوا في اجتماعهم الرابع والثلاثين، الذي عقد برئاسة معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية بدولة قطر، رئيس الدورة الحالية للاجتماع, عدداً من الموضوعات الأمنية المهمة التي من شأنها أن تعزز العمل الأمني المشترك، وتحقق الأهداف التي تسعى إليها دول المجلس في حماية الأمن والاستقرار، وصيانة المكتسبات والانجازات التي تحققت لشعوبها عبر المسيرة المباركة لدول مجلس التعاون.
وأشار الزياني إلى أن وزراء الداخلية باركوا التوقيع على اتفاقية مقر جهاز الشرطة الخليجية بدولة الإمارات العربية المتحدة في أبوظبي، والتي تم التوقيع عليها خلال اجتماع الوزراء.
وأضاف أن الوزراء اطلعوا على عددٍ من التقارير المرفوعة إليهم من أصحاب المعالي والسعادة وكلاء وزارات الداخلية بشأن الموضوعات الأمنية التي يجري دراستها، واتخذوا بشأنها القرارات المناسبة.
وأكد الأمين العام لمجلس التعاون في تصريح عقب الاجتماع، أن الوزراء أشادوا بالجهود الكبيرة التي تبذلها مختلف الأجهزة الأمنية في دول المجلس من أجل مكافحة الإرهاب وكافة أشكال الجريمة وملاحقة المجرمين لأجل حماية شعوب دول المجلس من أي خطر قد يهدد أمنها واستقرارها، مؤكدين على أن العمل الأمني الخليجي المشترك هو صمام الأمان بعد الله في تعزيز أمن واستقرار دول مجلس التعاون.
وأوضح الدكتور الزياني أن أصحاب السمو والمعالي وزراء الداخلية أكدوا على إصرار دول المجلس وتصميمها على محاربة الإرهاب واجتثاث جذوره وتجفيف كافة منابعه لحماية المجتمع الخليجي من آثاره السلبية التي تهدد أمنه واستقراره ، كما عبروا حفظهم الله عن اعتزازهم بالمستوى المتقدم الذي وصل إليه التعاون والتنسيق المشترك بين كافة الأجهزة الأمنية في دول المجلس في مجال مكافحة الإرهاب، وما تبذله هذه الاجهزة من جهود حثيثة وملموسة في القضاء على المنظمات والخلايا الإرهابية، ومحاربة الفكر الإرهابي المتطرف ، باعتباره فكراً معادياً مرفوضاً يتنافى مع مبادئ وقيم ديننا الإسلامي الحنيف.
وقال: “إن وزراء الداخلية عبروا عن إدانتهم الشديدة للأعمال الارهابية الاجرامية التي ارتكبها تنظيم داعش الارهابي في عدد من دول مجلس التعاون ومصر ولبنان وفرنسا وتركيا ومالي وتونس، والتي أدت إلى قتل وجرح عدد كبير من المدنيين الأبرياء، مؤكدين دعمهم ومساندتهم لجهود المجتمع الدولي لمكافحة الارهاب وملاحقة عناصره وتجفيف مصادر تمويله.