كشفت وثيقة عمرها أكثر من 60 عاماً تداولها مغردون على “تويتر”، أن التربويين الأوائل لا يميلون لتعليق الدراسة بسبب الأمطار، وهي برقية من 20 كلمة من مدير تعليم الرس علي الحصين لمدير المدرسة السعودية بالرس، يحثّه على مواصلة الدراسة ولو بحوش المدرسة.

وبحسب موقع “العربية”، فإن البرقية كانت إبّان الأمطار الغزيرة التي شهدتها الرس في ذلك الوقت، وأدت لتهدم العديد من المنازل، ورأى البعض أن تعليق الدراسة لم يكن وارداً في ذلك الوقت حرصاً على العملية التعليمية، حيث طالب الحصين في البرقية مدير المدرسة بالاتصال بمالك المبنى الذي يضم المدرسة للمسارعة بترميمه.

فيما رأى مغردون آخرون أنه يكون من الوارد وقتذاك تعليق الدراسة، لأن المنازل لم تطل الأودية والشعاب، وكان غرق المنازل والشارع قليلاً، عكس ما عليه الأمر حالياً حيث أضحت الشوارع مجاري للأودية والشعاب في بعض المدن.

الصورة