الأحد , سبتمبر 24 2017
الرئيسية / الأخبار / أخبار محلية / إمام وخطيب المسجد الحرام : السيرة النبوية منهج وقدوة

إمام وخطيب المسجد الحرام : السيرة النبوية منهج وقدوة

أدت جموع المصلين بالمسجد الحرام صلاة جمعة هذا اليوم ، وقد أمّ المصلين معالي الشيخ الدكتور صالح بن عبدالله بن حميد إمام وخطيب المسجد الحرام .
وقال معاليه لقد طال على كثير من المسلمين الأمد ، واشتد من الأعداء المكر والتسلط ، جد الأعداء في إبعاد المسلمين عن دينهم الحق ، فبرز الضعف والهوان في كثير من الديار . وجهلوا ما جهلوا من حقائق العقيدة والشريعة ، فنزلوا عن كرامتهم واستقلالهم ، ليقتاتوا على بقايا من موائد حضارات الآخرين استعبدتهم أمم لا تذكر معهم في عد ولا حساب .
مبينا انه : حين تكثر الفتن ، وتتوالى المدلهمات ، والنوازل والمحدثات ، يبحث الناس عن مخرج ، ويسألون عن المنجا والملتجأ ، ولئن كان ذلك شاقا وعسيرا على بعض الأمم والبلدان ، ولكن كيف يكون ذلك عند أهل الإسلام ؟ وعندهم الصراط المستقيم ، والنور والهدى ، ورائدهم وقائدهم ، وقدوتهم وأسوتهم ، هو الهادي البشير ، والسراج المنير ، محمد صلى الله عليه وسلم وهو القائل : ” تركت فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي كتاب الله وسنتي .. ” ووصيته في حديث العرباص بن سارية رضي الله عنه في قوله رضي الله عنه : ” وعظنا رسول الله صلى الله عليه وسلم موعظة وجلت بها القلوب وذرفت منها القلوب فقلنا يا رسول الله كأنها موعظة مودع فأوصنا ، فكان مما قال عليه الصلاة والسلام :” فإنه من يعش منكم بعدي فسيرى اختلافا كثيرا فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهدين من بعدي ، عضوا عليها بالنواجذ ، وإياكم ومحدثات الأمور … ” .
واستكمل معاليه : إن أي حياة فاضلة لابد لها من رائد ، وكلَّ مسيرة ناجحة لابد لها من قائد ، ومن ذا يدلنا على رجل أمين ، مخلص نقي السير والسريرة ، مشرع حكيم ، حكم عدل ، هاد صادق ، واعظ ناصح ، مجاهد مصلح ، فاتح ظافر ، سيدٍ تذوب في محبته القلوب ؟؟، ومن يكون غيُر المصطفى المختار محمد صلى الله عليه وسلم بأبي هو أمي .
وهل كان رفع ذكر النبي صلى الله عليه في اليوم والليلة خمس مرات ينادى باسمه الشريف عبر الأثير الا لتتواصل معه النفوس والأرواح من غير انقطاع ولا ليوم واحد بل ولا جزأ من يوم ؟؟؟.
موضحا أنه : ومن أجل هذا كله فقد حفظت سنته وسيرته ، لأنها الترجمة المأثورة لحياة هذا النبي الكريم صلى الله عليه وسلم ، هذه السيرة المتميزة بشمولها وكمالها .
السيرة هي السنة ، وهي حياة النبي صلى الله عليه وسلم بكل تفاصيلها ، وأحداثها ، ودلائل النبوة ، وأعلامها ، وخصائصها .
إنها أصح سيرة لتاريخ نبي مرسل .
مبيناً: الفرق الكبير بين مسار التاريخ ومنهجه ، ومسار السيرة النبوية ومنهجها ، التاريخ مرجعه العقل الانساني ، والعادة البشرية ، وطبيعة العمران ، والأحوال الإنسانية .
منبها انه : حينما أمر الله سبحانه بالاقتداء برسوله ، والتزامِ سنته ، والتزامِ هديه وطريقته في قوله تعالى : ) لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا( الاحزاب 21، وفي قوله عز شأنه : ) وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا ( الحشر 7 ، وفي قوله جلا وعلا : ) قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ _ قُلْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَالرَّسُولَ فإِن تَوَلَّوْاْ فَإِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ الْكَافِرِينَ ( ال عمران 32 .
وأمثال هذه النصوص ، لما كان ذلك كذلك حفظ الله لنا هذه السيرة النبوية حفظا لم يكن لأحد قبله ولا بعده عليه الصلاة والسلام ، وهيأ لها من أهل العلم والفقه ، والتحقيق والتوثيق ، ما يبهر العقول ، ويبهج النفوس ، ويقيم الحجة ، فحظيت السيرة بتوثيقها ( كتاباً وسنة) ، توثيقاً متواتراً نقلا في السطور، واستيعابا في الصدور ، ومقترنا بمشاعر التعظيم والإجلال ، وممتزجا بصادق الحب والتقدير .
مشيرا إلى أن : السيرة توحيد في مواجهة الشرك والوثنية والخرافة ، ووحدة في مواجهة الفرقة والتشتت ، ودولة في مواجهة القبيلة والعشيرة ، وحكم وتشريع في مواجهة الأعراف والتقاليد ، وأمة في مواجهة التحزب والعصبية ، وإصلاح واعمار في مواجهة التخريب والفساد ، وعلم في مواجهة الجهل والأمية .
وتطرق معاليه : إن هذه الدولة المباركة هي من تحتضن في أرضها منظمة التعاون الإسلامي ، ورابطة العالم الإسلامي ، والبنك الإسلامي للتنمية ، ومجلس التعاون الخليجي . مضموما إلى ذلك جهودُها وأعمالها المعهودة والمعروفة في الإغاثة والتنمية للمجتمعات الإسلامية .
وهو في ذات الوقت استمرار للدور الريادي الذي تطلع به في خدمة الحرمين الشريفين ، ورعايتهما ، وحماية المقدسات الإسلامية – بإذن الله وعونه .
وهي الدولة – ولله الحمد – التي أثبتت النجاحات الباهرة في مكافحة الإرهاب ومحاربته منذ ما يقارب العقدين من الزمان ، في استباق متميز للقضاء على كل تحرك إرهابي في مهده ، ومن هنا فإن دعوتها ومساعيها تلقى هذا التجاوب الكبير من زعماء العالم الإسلامي وقادته وفي العهد السلماني الميمون عهد عواصف الحزم ، ورايات الأمل ، تأتي عاصفة حزم من نوع أخر .
موضحاً إلى أنه : بعد التحالف الأنموذج الناجح يأتي تحالف كبير مبارك ، تحالف يجسد المبادرة الأولى من نوعها في التاريخ الحديث التي يجتمع فيها هذا العدد الكبير من الدول الإسلامية .
تحالف إسلامي مبارك ينقل الدول الإسلامية من ردة الفعل إلى صناعة الفعل والمبادرة به ، والاستباق لما يستدعي الاستباق ، حزم ، وأمل ، وانعتاق من التبعية ، تحالف يعزز اللحمة الإسلامية ، ويفضح القوي الانتهازية والشريرة التي تريد النيل من المصلحة الإسلامية العليا من أجل مصالحها الضيقة .
مشيراً: أن هذا التحالف المبارك الذي يتطلع إليه كل مسلم ، ويعيش في وجدانه ، وهو يرى أمته بقادتها وساستها وقد صارت أمة واحدة ، وهدفها واحداً ، رسمت جادتها ، وثبتت خطاها ، به يظهر الوجه الصحيح القوي للإسلام – بإذن الله – وتظهر الأمة المسلمة التي تنشد العيش بسلام ووئام مع نفسها ومع الآخرين .
تحالف مبارك يسير نحو الوحدة الإسلامية المنشودة مع احترام للاختلاف المذهبي السائغ ، وعدم التدخل في شؤون الدول ، والبعد عن إثارة الفتن والنعرات .
تجمع نبيل غايته جمع الكلمة ، والعيش الكريم ، وبسط الأمن ، ومحاصرة الإرهابيين والمتطرفين غلاة وجفاة ، واحترام المواثيق والاتفاقيات الدولية والثنائية ، في توحيد لصفوف الأمة أمام الخطر المحدق بها وبمصالحها.
معاشر المسلمين : ثم إن هذا التحالف المبارك يؤكد موقف الدول الإسلامية الموحد في تجريم الإرهاب ومحاربته ومحاصرته وتجفيف منابعه ومصادره .
مما يؤكد أن الإرهابين وعملياتهم الإرهابية لا علاقة لها بدين الإسلام ، بل إن داعش وهي أم الإرهاب وأحدث صوره ليست دولة ، وليست إسلامية ، بل هي مجموعة عصابات تجمعت من آفاق شتى ، يقف وراءها من يمولها ويسلحها ويدعمها .
– فبارك الله في الجهود ، وسدد الخطى ، وجمع كلمة المسلمين على الحق والهدى والسنة.

_K7X8794 _K7X8747 _K7X8787