الخميس , مارس 30 2017
الرئيسية / الأخبار / أخبار حائل / الثويني:ميزانية الدولة تأكيدا على قوة الاقتصاد السعودي ومتانته، ومرحلة جادة للتحول الوطني

الثويني:ميزانية الدولة تأكيدا على قوة الاقتصاد السعودي ومتانته، ومرحلة جادة للتحول الوطني

اثبت الاقتصاد السعودي قوته ومتانته وهو يواجه المتغيرات الاقتصادية العالمية فمع صدور أول ميزانية للدولة في عهد الملك سلمان بن عبدالعزيز؛ أظهرت الميزانية قوة ومتانة الاقتصاد السعودي، في تخطي الأزمات والتحديات في ضل الانخفاض الحاد لأسعار النفط  ونجح المجلس الاقتصادي في تنويع بعض الإيرادات الغير نفطية، وهذا مؤشر قوي على أن الاقتصاد السعودي بدأ في تخفيف اعتماده على النفط كمصدر أساسي للإيرادات.

ونحن نعيش مرحلة الإصلاح و مرحلة جادة للعمل بالخطة الاستراتيجية للمملكة بتفعيل  التحوّل الوطني و الذي يهدف للارتقاء بالبلد بجميع النواحي و الذي بدوره سوف يرتقي بالمواطن السعودي  بمختلف المجالات و تحقيق الرؤية الاستراتيجية للنهوض بالبلد في شتى المجالات.

وتأتي الموازنة العامة للدولة لتثبت حنكة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسياسته الحكيمة حين أبرزت ملامح القوة لميزانية هذا العام يتمثل في العزم الذي ينتهجه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، مع هذا الانخفاض الحاد في الإيرادات بالاستمرار  في الإنفاق الحكومي وتنفيذ المشاريع التنموية في كافة المجالات، على الرغم مما تتعرض له جغرافية المنطقة من حروب و قلاقل  و تحديات و صراعات سياسية واقتصادية  وانعكاساتها على البلد بل  على كل بلدان العالم.

وجاء خيار تقنين الصرف على البنود الغير هامة والضرورية و المستفيد منها المواطن و المقيم كأحد الخيارات في الترشيد لتعطي مساحات أكبر لمواصلة الدعم للمشاريع التنموية التي يحتاجها الوطن والمواطن و تحقيق الاستفادة المثلى من البنية التحتية الكبيرة التي تحققت للوطن خلال الفترات الأخيرة.

وسيلحظ القارئ الجيد لبنود الميزانية تركيزها على تنمية وتنويع مصادر الدخل للدولة على المدى القصير والطويل لإيجاد عدد من المصادر التي يعتمد عليها الاقتصاد الوطني في الإيرادات وتقنين الاعتماد على النفط كمصدر وحيد للدخل للاقتصاد الوطني.

وفي الختام أتقدم بالشكر لله سبحانه و تعالي و بالدعاء لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود  – وإلى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية، وإلى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد، النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء، وزير الدفاع –أن يحفظهم الله و يسدد خطاهم لرفعة هذا البلد الطاهر و الشكر على ما يبذلونه من جهود للوطن والمواطن حفظ الله أمننا و وطننا و قيادتنا و نصر الله جنودنا البواسل و دمت عزيزا يا وطن الخير