الأحد , يوليو 23 2017
الرئيسية / الأخبار / عرب وعجم / دبلوماسي أمريكي يتحدث عن سعود الفيصل ويكشف سر زيارة الملك فيصل له في أمريكا

دبلوماسي أمريكي يتحدث عن سعود الفيصل ويكشف سر زيارة الملك فيصل له في أمريكا

وصف الدبلوماسي الأمريكي فورد فراكر، سفير الولايات المتحدة الأمريكية الأسبق بالمملكة، الأمير الراحل سعود الفيصل وزير الخارجية، بأنه كان سياسيًا مخضرمًا ذا خبرة كبيرة، حيث كان أقدم وزير خارجية في العالم، وأنه تعجب من بساطته عندما التقي به لأول مرة، كما كشف فراكر عن سر زيارة الملك فيصل لابنه سعود حينما كان يدرس في الولايات المتحدة الأمريكية.

وتحدث فراكر، الذي كان سفيرا لأمريكا في المملكة من 2007 حتى 2009، عن أول اجتماع تم بينه وبين سعود الفيصل، وإنه كان حدثا كبيرا في حياته نظرا لشخصية الفيصل المعروفة، ولأن العلاقات بين البلدين كانت لا تزال متأثرة بأحداث تفجيرات 11 سبتمبر الشهيرة، وأنه كان يتطلع لذلك اللقاء بأمل كبير، وبقلق أيضا، لخبرة الفيصل الواسعة في الشرق الأوسط كله، وكثير من قضاياه المعقدة، كما أن الراحل كان قد تعامل مع ما لا يقل عن عشرة سفراء أمريكيين في المملكة، ولم يكن هو إلا خبيرًا مصرفيًا عمله كله في التجارة ويعمل دبلوماسيا للمرة الأولى.

وقال فراكر إن الأمير تعامل معه ببساطة خلال اللقاء، حتى إنهما تذكرا حينما كان الفيصل يلعب كرة القدم في فريق جامعة برينستون، في نيو جيرسي، وإن السفير سمع عن الأمير بالجامعة، وكان يتوقف لمشاهدته يلعب الكرة في الحرم الجامعي، وكيف أن الفيصل حكى له عن شكواه من الصعوبة التي واجهها في برينستون، وأنه كان يريد أن يعود أدراجه للمملكة، حتى سافر له والده الملك فيصل يرحمه الله، والتقاه وأقنعه بالبقاء لتحقيق أمله وأمل أسرته في نجاحه في الدراسة، ولتحقيق احترامه لذاته، مما كان له الأثر في استكمال دراسته بنجاح.

وتذكر السفير السابق لأمريكا بالمملكة كيف كان سعود الفيصل يتميز بروح الدعابة حتى إنه سأله ذات مرة عن معرفته لنكتة رحلة مدير وكالة المخابرات المركزية لروسيا، وأدرك فراكر أن عدم كفاءة الحكومة الأمريكية كان مصدرًا لا ينتهي للنكات في جميع أنحاء الشرق ‏الأوسط، وعندما التقاه عقب جولة قام بها السفير في عدد من المناطق والبلدات النائية في السعودية، للتحدث في لقاءات الغرف التجارة حيث قال له الأمير إنه يتابع جولاته وشاهد له صورا وهو يركب الجمال.

وروى فراكر، في لقائه مع مجلة “بوليتيكو”، زيارته للأمير في منزله الذي كان يتميز بالهدوء والأناقة واللمسة الفنية التي تعكس ذوقه الرائع، وكان له مكان خاص به في ركن صغير المساحة يضم كامل صور والده وعائلته، مضيفًا أن الأمير كان يرى أن الالتزام العميق في العلاقة بين الولايات المتحدة والسعودية هو مفتاح حل العديد من المشاكل في المنطقة، وفي نفس الوقت كان ينتقد تورط الولايات المتحدة في العراق، وعدم الإنصاف في قضية فلسطين، وأخيرًا تعامل الولايات المتحدة مع إيران.