الرئيسية / الأخبار / أخبار محلية / الصيعري.. من ترويج المخدرات إلى التشدد والاستقالة من الجهاز الأمني ثم تفجير مسجد الطوارئ

الصيعري.. من ترويج المخدرات إلى التشدد والاستقالة من الجهاز الأمني ثم تفجير مسجد الطوارئ

كشف أحد المسؤولين في العمل السابق للمطلوب أمنياً مطيع بن سالم يسلم الصيعري عن تفاصيل عدة تخص حياته وتبرز التحولات الفكرية التي مر بها الصيعري.

وكانت وزارة الداخلية قد أعلنت أول من أمس (الأحد) عن تورط الصيعري ضمن عدد من المطلوبين في دعم منفذ حادث تفجير مسجد قوات الطوارئ بعسير، محذرة من التعاون معه وراصدة مكافأة مليونية لمن يرشد عنه أو عن أي من المتورطين معه.

وقال مسؤول مطيع المباشر في العمل وفقا لصحيفة “الوطن” إن الصيعري كان يعمل في أحد مراكز أمن الطرق بمنطقة نجران، متابعا أنه عمل قبل عامين في أمن الطرق برتبة جندي أول حتى تم القبض عليه في قضية مخدرات تتعلق بترويج حبوب الكبتاجون.

ولفت إلى أنه عندها أُدخل التوقيف على ذمة القضية، وفور خروجه وعودته إلى العمل قبل أن يُحكم في قضية المخدرات، تفاجأ كافة زملائه بتغير جذري في سلوكه، حيث اتجه إلى التطرف الديني والتشدد في كافة أمور الحياة.

وأضاف: “الصيعري حينها قام بتقديم استقالته من العمل في السلك الأمني، ثم اختفى فجأة ولم نعرف عنه أي أخبار حتى ظهور اسمه في بيان وزارة الداخلية”.