السبت , مايو 27 2017
الرئيسية / الأخبار / أخبار حائل / سياحة حائل تعّرف بالنظام السياحي الجديد

سياحة حائل تعّرف بالنظام السياحي الجديد

عّرف فرع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني  شركاءه والمستثمرين في المجال السياحي بنظام السياحة والتطوير الشامل من خلال ورشة تعريفية نظمتها في مقر قاعة الشيخ علي الجميعة “رحمه الله” في مقر الغرفة التجارية الصناعية في منطقة حائل.

واشتملت محاور الورشة التي رعاها الاستاذ ماجد بن ساير الجبرين مدير فرع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالنيابة  وحاضر فيها الاستاذ عبدالله ال الشيخ الباحث القانوني في الادارة القانونية في الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني والاستاذ عبدالعزيز المبارك الاخصائي القانوني في الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني وعبدالخالق الغامدي اخصائي علاقات واعلام من الادارة العامة للاعلام في الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني على تقديم تعريف الشركاء بنظام السياحة الجديد والربط بين الجهات ذات العلاقة وتطبيق المعاير التي يهجف له إليها هذا النظام وتحقيق الحماية والمعرفة وتحقيق نقلة نوعية في ظل هذا النظام  الجديد. 
وشارك في الورشة
التدريب التقني والمهني ووزارة الشؤون الاسلامية وجامعه حائل ومصلحة الزكاة وأمانه حائل والصندوق الزراعي وهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وشرطة حائل وهيئة تطوير حائل والجوازاتوالمباحث العامة وهيئة السياحة والتراث الوطني ومكتب الاثار ومدير فندق ينود.

وقال الاستاذ ماجد بن ساير الجبرين مدير فرع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالنيابة  أن النظام السياحي الجديد الذي بدا بتطبيقه مؤخرا روعي فيه شمولية تنطبق مع استراتيجية الهيئة الهادف لتوطيد أركان صناعة سياحية متمكنة وجذب استثمار سياحي قادر على المنافسة، مشيراً إلى أن النظام الجديد والذي استشهد فيه بتجارب دول عريقة سياحياً سيراعي مسألة العرض والطلب من حيث الأسعار وفق معايير الأداء.

 ودعا الجبرين المستثمرين ورجال الأعمال من العاملين في القطاع السياحي إلى مراجعة النظام من خلال الموقع الإلكتروني للهيئة، وتهيئة أوضاعهم بما جاء فيه وإجراء أي تعديلات فنية أو إدارية تحتاجها منشآتهم السياحية.

وقدمت الورشة نبذة عن نظام السياحة الجديد، واوضحت إلى أن المعنيين بالنظام هم وكالات السفر والسياحة، أنشطة الترفيه السياحي، مقدمو الخدمات السياحية، منظمو الرحلات السياحية، مكاتب حجز وحدات الإيواء السياحي ومسوقوها، والمرشدون السياحيون وغير ذلك من المهن والأنشطة الوثيقة الصلة بالسياحة ما لم تدخل باختصاص جهات أخرى.

وتناولت الورشة تصنيف الأنشطة والخدمات والمهن السياحية، والرقابة على مرافق الإيواء السياحي وأماكن الأنشطة السياحية والعقوبات والأحكام العامة، وعدد من التعريفات والأحكام واللوائح الخاصة بالنظام، وكيفية تنظيم العلاقة فيما بين المرافق السياحية والخدمات المتعلقة بها.

وتضمن نظام السياحة الجديد خمسة فصول، جاء الفصل الأول موضحاً التعريفات وأهداف النظام، وفي الفصل الثاني قضى النظام بعدم جواز مزاولة الأنشطة والمهن السياحية إلا بترخيص من الهيئة وفقاً للشروط والمتطلبات والضمانات التي تحددها اللوائح، في حين تناول الفصل الثالث الرقابة على مرافق الإيواء السياحي والأماكن التي تمارس فيها الأنشطة السياحية، وتناول الفصل الرابع في بدايته العقوبات، وتضمن الفصل الخامس أحكاماً عامة خاصة بفترة المواءمة وتاريخ نشر النظام وسريانه.

وساهم الحضور في إثراء الورشة عبر طرح العديد من التساؤلات حول النظام الجديد وفهم خطة التطوير الشاملة ليتناوب في الإجابة عليها المسئولين من قبل هيئة السياحة والتراث الوطني.

2 3