السبت , أكتوبر 21 2017
الرئيسية / الأخبار / أخبار محلية / 5 شركات سعودية جديدة لصناعة الطائرات العسكرية والأقمار و”أنظمة الحرب”

5 شركات سعودية جديدة لصناعة الطائرات العسكرية والأقمار و”أنظمة الحرب”

وقعت عدد من الشركات التابعة للشركة السعودية للتنمية والاستثمار التقني (تقنية) المملوكة بالكامل لصندوق الاستثمارات العامة اليوم في مركز الرياض للمعارض والمؤتمرات عقب افتتاح معرض القوات المسلحة لدعم توطين تصنيع قطع الغيار، خمس اتفاقيات مع عدد من الشركات العالمية الرائدة في مجال التقنية والصناعة، لتأسيس خمس شركات في المملكة متخصصة في نقل وتوطين تقنيات وصناعات متقدمة في مجال الطائرات العسكرية والمدنية والأقمار الصناعية والرادارات والطاقة النظيفة، بالتعاون مع مدينة الملك عبداللعزيز للعلوم والتقنية، لاستثمار مخرجات البحث العلمي لديها في تلك المجالات التقنية.
وتمثلت الاتفاقية الأولى في تأسيس شركة سعودية بالشراكة بين شركة تقنية للطيران وشركة سايكروسكي الأمريكية لغرض تطوير وتصنيع وإنتاج الطائرة العمودية متعددة الأغراض نوع بلاك هوك في المملكة.
وسوف تسهم هذه الشركة في نقل تقنية وصناعة الطائرات العمودية للمملكة وتدريب وتأهيل الكوادر الوطنية في تخصصات علوم وتقنية الطيران، والاستفادة من خبرات الشركة الأمريكية والشركات المصنعة لأجزاء الطائرات وأيضا نقل التقنيات والمعرفة المصاحبة إلى الشركات السعودية المتخصصة.
وجاءت الاتفاقية الثانية لتأسيس شركة سعودية بالشراكة بين شركة تقنية للطيران وشركة أنتونوف الأوكرانية لغرض تطوير وتصنيع وانتاج طائرات النقل المتوسط والثقيل متعددة الأغراض في المملكة وتسويقها عالميا.
ومن المؤمل أن تسهم هذه الشركة في تلبية احتياجات المملكة من طائرات النقل المتوسطة والثقيلة والمروحية التي يحتاجها القطاعين العسكري والمدني، بالاضافة الى تسويقها عالميا وتطوير طائرات الشحن للقيام بالعديد من المهام اللوجستية بما في ذلك نقل المعدات العسكرية والجنود ومهام الاخلاء الطبي والاستطلاع الجوي والبحري.
الجدير بالذكر أن هذه الشراكة هي امتداد لتحالف سابق بين مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية وشركة انتونوف لتطوير وتصنيع طائرة النقل الخفيف نوع AN-132 الذي نتج عنه امتلاك مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية خمسين بالمئة من حقوق الملكية الفكرية التي تم تطويرها تحت مضلة ذلك التحالف.
وتعنى ثالث الاتفاقيات بتأسيس شركة سعودية بين شركة تقنية الفضائية وشركة ديجتال قلوب الأمريكية لغرض تصنيع وتسويق مجموعة من الأقمار الصناعية الصغيرة المخصصة للاستطلاع بالتصوير الفضائي وتهدف هذه الشركة إلى تسويق مالا يقل عن ستة أقمار صناعية، وتعزم مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية على تطويرها وصناعتها بدقة تباين 80 سم، بحيث تمتلك المدينة 50% من سعة التصوير لتلك الأقمار داخل نطاق مجال الاتصال بالمحطات الأرضية التابعة للمدينة التي تغطي كامل مساحة المملكة والأقليم المحيط بها، بينما تمتلك شركة ديجتال قلوب سعة 50% الأخرى داخل هذا الأقليم إضافة الى امتلاك 100% من سعة تصوير تلك الأقمار خارج نطاق الاتصال بالمحطات الأرضية بالمملكة.
وينتج عن هذه الشراكة دخول المملكة ضمن الدول الرائدة في مجال الاستشعار عن بعد وتقنية الأقمار الصناعية.
وتناولت الاتفاقية الرابعة تأسيس شركة سعودية بين تقنية الدفاع والأمن وشركة أسلسان التركية لغرض تطوير وتصنيع وتسويق معدات وأنظمة الحرب الإلكترونية والرادارات والكهروبصريات في المملكة، وتهدف هذه الشركة إلى نقل هذه التقنيات من الشركة التركية إلى المملكة، وتأهيل الكوادر البشرية السعودية في هذا المجال، كما ستقوم هذه الشركة بتقديم خدمات الصيانة والتطوير المتعلقة بمجالاتها للقطاعات العسكرية والأمنية.
وكانت آخر الاتفاقيات معنية بتأسيس شركة سعودية بين شركة تقنية للطاقة وشركة سورا الأمريكية لغرض تصنيع وتسويق مصابيح الأنارة المعتمدة على الصمام الثنائي الباعث للضوء وهي من احدث تقنيات الإضاءة في العالم، وانشاء مصنع داخل المملكة بهذا الخصوص.
وستتولى هذه الشركات الكبرى المتخصصة نقل العديد من التقنيات والصناعة المتقدمة الاستراتيجية وتوطينها في المملكة وتلبية احتياجتها في تلك المجالات، ودخول المملكة مجال تصنيع وتطوير وتسويق الطائرات والمعدات العسكرية والاقمار الصناعية ومنتجات الطاقة النظيفة بهدف تنويع مصادر الدخل في المملكة.