الرئيسية / الأخبار / أخبار محلية / خالد الفيصل يؤسس ويدشن مشروعات تنموية بالطائف

خالد الفيصل يؤسس ويدشن مشروعات تنموية بالطائف

اطلع صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، على المشاريع المنفذة والجاري تنفيذها والمعتمدة في محافظة الطائف التي تقدر تكلفتها بنحو 12.6 مليار ريال.

وقال الأمير خالد الفيصل في تصريح صحافي عقب جولته التفقدية لمحافظة الطائف اليوم، ووقف فيها على عدد من المشروعات المنجزة والجاري تنفيذها :” إن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ ، حريص على تحقيق التنمية في المحافظات كافة، وتوفير متطلبات المواطنين في كل منطقة من المملكة, مبيناً أن الجولات التفقدية للمحافظات هدفها الأول الوقوف على احتياجات المواطنين ومتابعة تنفيذ خطط التنمية في المحافظات، مؤكداً حرصه ومديري القطاعات الحكومية على الوقوف على المعوقات بشكل مباشر، ورصد الملاحظات ووضع حلول لها.

وتابع سموه قائلاً :” لأني أحب الطائف وأهلها، أطمح أن تكون مصيفا عربياً، وهي مؤهلة لذلك شريطة أن يتوفر التخطيط السليم والتنفيذ المتقن، وأن تتضافر الجهود لتصبح الطائف كما يتمنى الجميع, ولدينا خطط كبيرة وآمال طموحة، لإحداث نهضة فكرية وثقافية واقتصادية وحضارية وسياحية في ظل وجود مخطط للطائف الجديد الذي يجب أن يتشارك القطاعين الخاص والحكومي في تنفيذه “.

وتطرق سموه إلى أهمية سوق عكاظ ودوره الثقافي كنافذة على المستقبل يجب أن يرى من خلالها العالم حاضر المملكة.

وخلال جولة سمو الأمير خالد الفيصل في محافظة الطائف افتتح ووضع حجر الأساس لـ 14 مشروعا تنمويا شملت جسر الملك عبدالله، الذي يهدف إلى تفادي الازدحام الواقع على تقاطع طريق وادي وج مع الملك عبدالله، وحل المشاكل المرورية وتسهيل تدفق المركبات في الشبكة الداخلية عبر مسارين، إضافة إلى مسار آخر يخدم مشروع النقل العام (القطار)، حيث تم تصميم الجسر ليمر من أعلى طريق وادي وج بطول 600 متر، وعرض 62 متراً.

كما شملت جولة سموه مشروع “جسر المؤتمرات”، الذي يقع عند التقاء طريق الجيش مع طريق المؤتمرات في المسرة، ويهدف إلى ربط طريق الجيش مع طريق المؤتمرات بعد إزالة جزء من سور القيادة المركزية، ليكون مسار القادم من طريق الملك عبد الله مفتوحا دون أية إشارات حتى ينتقل إلى اتجاه طريق المطار واتجاه مسرة بسهولة، ويحتوي الجسر على أربع مسارات في الاتجاهين، بطول 103 أمتار ، وعرض 18 متراً، ومشروع “حديقة الفيصلية “، الواقعة في حي الحوية شمال الطائف، بمساحة 78.100 متر مربع، ويتوسطها مجسم فني، وتخدمها ممرات مشاة، ونافورة، بالإضافة إلى مسطحات خضراء بمساحة 1.9840 مترا مربعا، وملاعب رياضية، ومناطق ألعاب أطفال، وجلسات ومظلات مع كافتيريا، وأماكن ترفيهية وخيمة عربية، وثلاث مبان إدارية لمركز الحي ومقر العمدة وإدارة الحديقة، بالإضافة إلى مواقف السيارات ودورات مياه.

واطلع سمو أمير منطقة مكة المكرمة على مشروع ” درء أخطار السيول وتصريف مياه الأمطار بوادي وج ” الذي نفذ على ثلاثة مراحل، لتحقيق انسيابية في تدفق المياه، والتخلص من تجمعاتها، والاستفادة منها، وتخدم العبارة البالغ طولها 9.136 مترا طوليا، أحياء الوسام، والمثناة، والسلامة، والريان، وحوايا، وجبرة، والجال.

كما دشن سمو أمير منطقة مكة المكرمة مشاريع بلدية، شملت مشروع ” طريق الملك عبدالله ” وهو طريق حضري رئيسي يربط مراكز الأنشطة الرئيسية في المناطق الحضرية ويرتبط بالشبكة الإقليمية، ويربط بين طريق المؤتمرات شمالا وطريق الملك فهد جنوبا
(محور شمال – جنوب)، ويبلغ طوله 11 كيلو مترا وعرضه 60 متراً، ويسهم في تخفيض الضغط المروري داخل المحافظة، إضافة إلى أنه سيحوي مستقبلا على محور نقل عام يمر في جزيرة منتصف الطريق وخط سكك حديدية، ومشروع ” توسعة طريق الملك خالد ”
المحور الرئيسي الرابط بين طريق الجنوب وطريق المطار، ويبلغ طوله 10 كيلو مترات وعرضه 60 متراً، وقد أنشأت أمانة الطائف عبّارات لضمان استمرارية حركة المرور أثناء هطول الأمطار وجريان السيول في وادي (جنة وقدان)، الذي كان يقطع الطريق ويمنع مرور السيارات، ومشروع “نفق تقاطع طريق الملك خالد مع طريق المطار” مقابل مستشفى الأمير منصور، الذي يهدف إلى تأمين انسيابية في حركة السير المتجهة شمالا وجنوبا إضافة لتنفيذ تقاطع مزود بإشارة ضوئية أعلى النفق لتأمين سير باقي الاتجاهات، ويبلغ الطول الإجمالي للمشروع 700 متر، منها 40 متر طول النفق بمداخله ومخارجه، وبعرض 18 متراً.

واطلع سمو الأمير خالد الفيصل على مشروع “ميدان المئوية”، الذي يتميز بتصميم فلسفي يعبر عن الذكرى السنوية لتوحيد المملكة العربية السعودية، ويتكون الميدان من عدة عناصر؛ كالجدار الحجري الذي يتجه للقبلة ويعبر عن الحرم المكي، والجدار الرخامي يعبر عن مدينة الرسول (صلى الله عليه وسلم)، كما يجرد الهيكل الإنشائي تكوين الكعبة المشرفة، ويرمز الضلع التاريخي لقصر المصمك الذي يعبر عن توحيد المملكة، لينتهي بجدار زجاجي يرمز للحداثة، وتغطي أرضيته ورود الطائف، وكذلك مشروع “توسعة شارع الجيش”، الذي يشمل إنشاء وإعادة تأهيل الطريق بداية من تقاطع شارع شبرا مع شارع الجيش وربطه بطريق الملك عبدالله، وطريق المطار والسيل وطريق الهدا، بطول يبلغ 1300 متر، وعرض 50 متراً.

كما وقف الأمير خالد الفيصل ميدانيا على مشروع “تطوير وتأهيل المنطقة التاريخية بوسط مدينة الطائف والبوابات التراثية “، البالغ مساحته حوالي 110,000 متر مربع، وهو أحد أهم المشاريع التي تعمل عليها الأمانة، بهدف تحسين منطقة السوق الحالي من الناحية المعمارية والعمرانية، ومعالجة التلوث البصري والبيئي وتحسين الممرات، ودعم الجانب السياحي والترفيهي في السوق الشعبي، وتحسين الحركة والتنقل، وإعطاء الأولوية القصوى لحركة المشاة، وينبثق عن المشروع تطوير المنطقة التاريخية عدة مشروعات، لتصـريف مياه الأمطار، وتركيب أنفاق خدمات، وإنشاء بوابات لمداخل المنطقة، ومعالجة التشوه البصري، ومشروعان لدرء أخطار السيول، بهدف تحقيق انسيابية تدفق مياه السيول والأمطار، والتخلص من التجمعات المائية الناجمة عنها والاستفادة منها، حيث تنفذ أمانة الطائف ” المرحلة الأولى من مشروع عبارة العقيق “، التي تخدم مناطق وأحياء معشى، والعقيق، وبن سويلم، والفيصلية، ومستشفى الأمير منصور، ويبلغ طولها أكثر من 6000 متر، إضافة إلى إنشاء ” المرحلة الأولى من عبارة القيم “، التي تخدم أحياء القيم، والحلقة الغربية، ومخطط الجامعة، بطول 671 متراً في المرحلة الأولى، و3900 متر في بقية المراحل.

ووضع الأمير خالد الفيصل حجر الأساس لمشروعين للطرق والجسور وتشمل مشروع ” جسر الدلال “، الذي يربط أحياء الفيصلية والجال والقمرية والسحيلي بأحياء شبرا والعقيق عبر شارع الجيش، ويهدف الجسر الممتد على شارع الجيش بطول 700 متر وعرض 35 متراً إلى تحرير الحركة المرورية على طريق المطار، وتسهيل نقل الحركة المرورية من شارع الجيش إلى طريق وادي وج، ومشروع ” الطريق الدائري الأوسط “، البالغ طول المرحلة الأولى منه 10 كيلو مترات ، ويربط بين طريق الجنوب وطريق السيل مرورا بامتداد محور شرق – غرب وجامعة الطائف وطريق المطار، بطول إجمالي بلغ 25 كيلو مترا، وعرض يتراوح بين 80 إلى 100 متر، ويوفر وصولا سهلا للمناطق والمشاريع التنموية بالطائف الجديد، كما يحتوي على خط القطارات.

عقب ذلك رأس أمير منطقة مكة المكرمة الاجتماع السادس للجنة العليا لتطوير محافظة الطائف وناقش سموه مع أعضاء اللجنة مشروع التطوير الشامل لأمانة محافظة الطائف الذي شمل استكمال المخطط التطويري للمحافظة، والنقل العام إضافة لمشروع قبة التزلج وحديقة الحيوانات.
واطلع الأمير سمو أمير منطقة مكة المكرمة على خطة تطوير منطقة الهدا والمحور السياحي الشفا / الهدا وتطوير مدينة سوق عكاظ ومتحف قصر شبرا والمنطقة المحيطة، كما رأس سموه اجتماع المجلس المحلي الذي قدمت فيها الجهات الحكومية ممثلة في البلديات والصحة والتعليم والطرق والكهرباء والمياه مشاريعها المعتمدة والمنجزة والجاري تنفيذها التي قدرت تكلفتها بنحو 12.6 مليار ريال.

يذكر أن سمو أمير منطقة القصيم يواصل غداً جولته التفقدية للمحافظات الشرقية للمنطقة ” ميسان والخرمة ورنية ” ويلتقي خلالها الأهالي ويطلع على المشاريع في كل محافظة.