الخميس , مايو 25 2017
الرئيسية / الأخبار / أخبار محلية / التفحيط..«رياضة الموت» التي حصدت آلاف الأرواح

التفحيط..«رياضة الموت» التي حصدت آلاف الأرواح

مشاهد مفجعة، وذكرى أليمة تعيشها آلاف الأسر ممن فقدوا أحد أبنائهم في لحظة طيش انتهت به صريعاً على رصيف أحد الطرقات، أو عاجزاً طريحاً على فراش إحدى المستشفيات, نتيجة حادث أليم, شكّل مأساة تتجرع الأسر والمجتمع مرارتها, ويتحسّرون على فقده في ساعة غلب فيها الهوى وحب الاستعراض على الرشد والتعقّل والحذر.

وأخذت ظاهرة التفحيط في التشكّل منذ سنوات عديدة لتنتشر لدى فئة العديد من المراهقين والشبان لاسيما الدارسين في مرحلتي الثانوية والجامعة في مختلف مناطق ومدن المملكة دون استثناء، حتى أضحت “رياضة الموت” هاجساً يؤرق الأسر, وتحدياً كبيراً يواجه الأجهزة الأمنية لاحتواء هذه الممارسات القاتلة, فضلاً عن التكلفة المادية الطائلة التي تتحملها الدولة ممثلة بالمستشفيات والمراكز الصحية في علاج ضحايا الظاهرة الأكثر فتكاً بشباب الوطن.

وفي المدنية المنورة، سجلت الإحصائيات الرسمية 191 حالة تفحيط جرى ضبطها من قبل الجهات الأمنية المختصة خلال الأشهر الأربعة الأخيرة فقط، وجميعهم من فئة الشباب, طبقاً لما أفاد مدير الإدارة العامة للمرور بمنطقة المدينة المنورة المكلّف العميد نواف بن ناهس المحمدي.