السبت , مارس 25 2017
الرئيسية / الأخبار / عرب وعجم / باريس: توقيف عبد السلام ضربة مهمة لـ”داعش” في أوروبا

باريس: توقيف عبد السلام ضربة مهمة لـ”داعش” في أوروبا

أعلن وزير الداخلية الفرنسي بيرنار كازنوف اليوم أن توقيف صلاح عبد السلام، المشتبه به الرئيسي في هجمات باريس في نوفمبر الماضي، يشكل “ضربة مهمة” لتنظيم “داعش” الإرهابي في اوروبا.

وقال كازنوف اثر انتهاء مجلس الدفاع في الاليزيه ان “عمليات الاسبوع المنصرم اتاحت تحييد عدد كبير من الاشخاص الذين اثبتوا خطورتهم الشديدة، ويجب أن يحاسب صلاح عبد السلام على افعاله امام القضاء الفرنسي”.

وصلاح عبد السلام هو المشتبه به الرئيسي في الاعتداءات الاكثر دموية التي شهدتها فرنسا، وهو ملاحق منذ اربعة أشهر بموجب مذكرة توقيف أوروبية أصدرها بحقه قاض فرنسي في 24 نوفمبر 2015، ما سيسهل تسليمه إلى القضاء الفرنسي.

وتسمح مذكرة التوقيف الأوروبية بتفادي آليات التسليم الدولية العادية التي تستغرق المزيد من الوقت وتبقى نتيجتها غير مضمونة.

وقال كازنوف انه “في سياق الاجراءات التي بوشرت إثر اعتداءات 13 نوفمبر، وجهت التهمة الى عشرة اشخاص، 2 منهم في فرنسا وثمانية في بلجيكا” مشيرا الى أنه “ما زال البحث جاريا بصورة حثيثة عن أفراد آخرين”.

واشاد بالتزام السلطات البلجيكية “الثابت” وعلى الأخص في مطاردة صلاح عبد السلام وبـ”التعاون الجيد” بين الأجهزة الفرنسية والبلجيكية.

واشار الى أنه في فرنسا “تم توقيف 74 شخصا على ارتباط بأنشطة إرهابية ووجهت التهمة رسميا الى 37 وأودع 28 الحبس” منذ مطلع السنة.

واكد: “سنربح الحرب ضد الارهاب بالتحرك بلا توقف ولا مهادنة”.