السبت , يوليو 22 2017
الرئيسية / الأخبار / أخبار حائل / “الفنون والثقافة” تختتم فعالياتها بـ”فنجان قهوة”

“الفنون والثقافة” تختتم فعالياتها بـ”فنجان قهوة”

  اختتمت الفنون والثقافة مساء أمس الأول الجمعة فعالياتها المقامة في مخيم فعاليات الشباب الثقافية ضمن فعاليات رالي حائل 2016م بدعم الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني واستمرت لمدة تسعة أيام بمسرحية “فنجان قهوة” التي عرضت مساء أمس بأداء الممثلين ماجد العبدالله وسالم الهليمه وسلطان المرسال وصالح الحربي وعبدالعزيز الشليويح.

        وقال مشرف مخيم فعاليات الشباب الثقافية الأستاذ خضير الشريهي: نقدم جزيل شكرنا للهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني على دعمهم لنا، وليس هذا بمستغرب منهم فهم دائما داعمون لأي نشاط يخدم المجتمع والمنطقة.

        وأضاف الشريهي: حاولنا خلال الأيام التي شاركنا فيها تقديم ما يرضي الزوار الذين أتى بعضهم من خارج المنطقة، من خلال تقديم الفن الشعبي ممثلا في فرقة غياض للفنون الشعبية التابعة لجمعية الثقافة والفنون بحائل التي قدمت في كل عصر من أيام الفعاليات الفن الشعبي مثل العرضة السعودية والسامري والسمسمية، كما قدم فريق بهجة الترفيهي التابعة لجمعية الثقافة والفنون بحائل بقيادة الكابتن مروان طارق مسابقات وجوائز وعروض كثيرة نالت إعجاب الزوار كان أبرزها نفخة التنين التي قام بها الكابتن مروان طارق، كما قدم الكابتن سالم الهليمة والكابتن ماجد العبدالله فقرات لاكتشاف المواهب، إضافة إلى فقرة التزلج على الرمال التي اشرف عليها الأستاذ سلطان القبالي.

        وقال المسئول الإعلامي الأستاذ سالم الراجح إن رياضة التزلج على الرمال تمثل إحدى الرياضات التي تمارس على ألواح التزلج، وهي شبيهة برياضة التزلج على الجليد، لكن هذه تمارس على كثبان الرمال بدلا من الجبال المتجمدة، وتحظى بمتابعين من جميع أنحاء العالم، خصوصا في المناطق الصحراوية والساحلية، والتي تحتوي على “أرضية خصبة” لممارسة هذه الرياضة. موضحا: يكون التزلج عبر منحدرات الكثبان الرملية، كما أن أقدام المتزلجين تكون مربوطة بألواح التزلج، بينما يفضل البعض استعمال ألواح بلا ربط، إلا أنها ما زالت تعد 

.أقل رواجا من نظيرتها رياضة التزلج على الجليد، لكن هذا لم يمنع القائمين على الفعاليات من إقامة هذه الرياضة في النفود الكبير

 unnamed (2) unnamed (3) unnamed (4) unnamed