السبت , يوليو 22 2017
الرئيسية / الأخبار / عرب وعجم / وزير يمني: روسيا وعُمان تتوسطان لإخراج صالح بشكل آمن مقابل تسليم صنعاء

وزير يمني: روسيا وعُمان تتوسطان لإخراج صالح بشكل آمن مقابل تسليم صنعاء

كشف وزير في الحكومة اليمنية، أن دولة غربية وأخرى عربية، توسطتا بشكل مباشر لدى الحكومة اليمنية؛ لإخراج الرئيس المخلوع صالح من صنعاء برفقة أهله وذويه سالماً، مقابل إلقاء الحرس الجمهوري لسلاحه وتسليم المدينة بدون أي مواجهات عسكرية.

ونقلت صحيفة “الشرق الأوسط” عن الوزير اليمني، قوله، إن روسيا وعُمان طلبتا إتاحة الفرصة لصالح للخروج من اليمن وعدم ملاحقته قانونياً، وذلك بعدما فشل في إيجاد مخرج آمن باتجاه أي دولة، خشية تطبيق العقوبات الدولية الصادرة بحقه.

وأوضح الوزير أن المرحلة الراهنة تصعب قبول مثل هذه الوساطات، لاسيما وأن صالح لا يمتلك القوة التي تمكنه من السيطرة على الحرس الجمهوري، في ظل موجة الانشقاقات في كثير من المديريات التي تخضع لسيطرة ميليشيات الحوثي.

من جانبه، قال العميد عبدالله الصبيحي قائد القطاع الشمالي الشرقي في عدن، إن المعلومات تشير إلى رفض الحكومة اليمنية لهذه الوساطات، بسبب الإصرار الشعبي والحكومي على محاكمة صالح لما اقترفه من جرائم حرب بحق المدنيين.

وأرجع العميد الصبيحي، رغبة الرئيس المخلوع في الخروج من اليمن، إلى عوامل عدة، منها الانشقاقات المتتالية في صفوف الحرس الجمهوري، وانضمام قيادات عليا إلى الشرعية، وتسليم كتيبتين بكامل عتادهما إلى الجيش الوطني، فضلاً عن الخلاف الكبير بين قيادات الحوثي بعد تضييق الخناق عليهم، ورغبة مشايخ صعدة في تسليم المدينة والانضمام إلى الشرعية.

وأشار إلى أن صالح يحاول استغلال علاقته مع بعض الدول التي ما زالت على تواصل معه، للتوسط لدى الحكومة اليمنية بشكل مباشر لإخراجه من البلاد قبل تحرير العاصمة صنعاء من قبل الجيش الوطني.