الخميس , مايو 25 2017
الرئيسية / المقالات / 25 شيئاً ستندم عليها لاحقاً

25 شيئاً ستندم عليها لاحقاً

 

الندم حالة لا يسلم منها إنسان.. جميعنا نندم على أشياء مضت في حياتنا ولا يمكننا إعادة الزمن لإصلاحها.. كثيراً ما تأملت لوحة المفاتيح وتمنيت لو امتلكنا زراً يتيح لنا التراجع عن أخطائنا كما نفعل في برامج الكمبيوتر (CTRL+Z)

ورغم أن لكل إنسان أخطاءه الفريدة وحماقاته المميزة؛ نشترك كلنا في الندم على حماقات لا يسلم منها البشر.. وحين فكرت بكتابة هذا المقال لم أجد صعوبة في اختيار (أهم الأخطاء التي سيندم عليها معظم الناس) كون الصعوبة تأتي من تخمين الأخطاء الفردية ودراسة كل حالة على حدة.

فخلال العشرة أو العشرين أو الثلاثين عاماً القادمة (بحسب عمرك الآن) سيندم معظمنا على أشياء كثيرة في القائمة التالية:

1. ستندم مثلاً على عدم قضائك وقتاً أطول مع والديك..

2. أنك لم تدخر شيئاً من دخلك (مهما بلغت ضآلته)..

3. أنك لم تترك وظيفتك الحالية حين سنحت لك الفرصة..

4. أنك لم تدرس بما يكفي.. أو درست أكثر من اللازم..

5. أن أطفالك كبروا دون أن تكون بينهم أو تراهم فعلاً..

6. ستندم على جمع المال على حساب تربية “العيال”..

7. على ضياع عمرك في التسويف والمماطلة وترحيل الأحلام..

8. على كل فعل خنت فيه إنساناً تعرفه أو جرحت فيه شخصاً تحبه..

9. على كل مرة ضعفت فيها أو ترددت في قول “لا”..

10. على منح الآخرين فرصة رسم أحلامك وطموحاتك..

11. على كل معتقد التزمت به قبل أن تكتشف زيفه بنهاية العمر..

12. كل فكرة عرفت زيفها ولم تتخلص منها في بداية العمر..

13. كل تأنيب ضمير تركته يتضخم ككرة الجليد..

14. كل فكرة أو مشروع أو ابتكار لم تستغله في سن الشباب..

15. كل لحظة تسببت فيها ببكاء والديك، أو خجل أبنائك منك..

16. كل قناع لبسته لتنال إعجاب الناس..

17. كل صديق وقريب (وعمة وخالة) لم تزرها حتى توفاها الله..

18. كل صداقة جميلة فقدتها لسنوات طويلة..

19. على زواج فاشل داريته لسنوات طويلة..

20. على كل نصيحة وفرصة تجاهلتها حتى أدركت أهميتها..

21. وكل محاولة استسلمت فيها قبل وصولك لخط النهاية..

22. وكل موقف ظلمت فيه إنساناً أضعف منك أو تملك عليه وصاية..

23. وكل سبب بسيط وتافه عنفت بسببه زوجتك وأطفالك..

24. وبدون شك ستندم على تزويج ابنتك من شخص لم تعرفه على حقيقته..

25. وأخيراً سيندم معظمنا على الرحيل من الدنيا دون ترك أثر جميل وإحسان عظيم.

.. وقبل فوات الأوان، اعتبره اختباراً أو امتحاناً، وضع لنفسك درجة من 25..

وبصرف النظر عن الدرجة التي تحصلت عليها.. وبصرف النظر عن مستواك وعمرك الحالي؛ اعتبرها فرصة جديدة تتدارك فيها نفسك قبل وصولك لسن العجز ونقطة اللاعودة.

بقلم الكاتب : فهد عامر الأحمدي