السبت , أكتوبر 21 2017
الرئيسية / الأخبار / محطات / تعرف علي أسباب زيارة رئيس الوزراء الهندي للمملكة؟

تعرف علي أسباب زيارة رئيس الوزراء الهندي للمملكة؟

إسترعت الزيارة التي قام بها رئيس الوزراء الهندي ماريندرا مودي للمملكة العربية السعودية انتباه المحللين. وتبدو الهند واقعية في نظرتها إلى هذا الموضوع بحيث تدرك أن خياراتها محدودة في ما يتعلق بإمكان جعل الرياض تبتعد عن إسلام آباد.
وكتب تانفي مادان في مجلة نيوزويك إن عدداً من صناع القرار في الولايات المتحدة ناشدوا في السابق دولاً مثل الصين والهند كي تضطلع بدور أكبر في الشرق الاوسط. ويمكن القول إن كلاً من بكين ونيودلهي يفعل ربما أكثر من ذلك، لكن ليس بالطريقة التي يريدها مؤيدو مزيد من الانخراط في شؤون الشرق الأوسط.
وتعتمد الهند على التنويع في علاقاتها الدولية، وحافظت على علاقات متوازنة مع دول مجلس التعاون الخليجي وإيران وإسرائيل.
وتبقى المنطقة المصدر الرئيسي لاستيراد النفط والغاز الطبيعي، ويعمل فيها نحو 7،5 ملايين هندي يحولون نحو 36 مليار دولار أو ما نسبته 52 في المئة من مجموع التحويلات إلى الهند سنوياً.
وفي الآونة الأخيرة، زار الرئيس الصيني شي جينبيغ المنطقة، وكذلك فعل رئيس الوزراء الهندي الأسبوع الماضي. وعقب زيارتين سريعتين لبروكسل حيث حضر القمة الهندية-الأوروبية، وواشنطن حيث حضر قمة الأمن النووي، توجه مودي إلى الرياض. ولم تعكس الزيارة فقط أهمية السعودية بالنسبة إلى الهند، وإنما أيضاً ما يوفره الشرق الأوسط (الذي تطلق عليه الهند آسيا الغربية) من فرصة خصوصاً في هذه اللحظة الخاصة، لصناع القرار في نيودلهي.

مصدر الطاقة

ويعتبر الشرق الأوسط أساسياً للهند منذ عقود. فهو مصدر للطاقة وفرص العمل والتحويلات المالية والتجهيزات العسكرية، كما يمثل أهمية دينية لعشرات ملايين الهنود، وإن يكن أيضاً مصدر قلق من التأثير السلبي لعدم الاستقرار السياسي الإقليمي على المصالح الهندية.
وفي رأي مادان أن الخلافات الإقليمية ربما جعلت دور نيودلهي في المنطقة أكثر تعقيداً، إلا أنها مع ذلك شكلت حافزاً لكل دولة للحفاظ على علاقتها مع الهند. وسعت حكومة مودي إلى الاستفادة من هذا الوضع. وفيما حظيت سياسة التحرك شرقاً بمزيد من الاهتمام في السنتين الأخيرتين بين صناع السياسة والإعلام، لم تغب المنطقة عن جدول أعمال المسؤولين الهنود ورحلاتهم. ومثلاً زار مودي الإمارات العربية المتحدة وإجتمع مع الرئيس الإيراني حسن روحاني على هامش الاجتماع الأخير لمنظمة شانغهاي للتعاون الأمني، وسافر الرئيس الهندي براناب موخرجي إلى اسرائيل والأردن والمناطق الفلسطينية.
وزارت وزيرة الخارجية الهندية شوشما سواراج البحرين وإسرائيل والأراضي الفلسطينية والأردن وسلطنة عمان ودولة الإمارات العربية المتحدة. ومع ذلك، ثمة شعور بأن الإنخراط الهندي ليس كافياً مقارنة بتحركات بعض الدول.
فقد دفع تزايد النشاط الصيني في المنطقة والإنخراط الباكستاني مع إيران ومسارعة الزعماء الأوروبيين إلى طهران، إلى تزايد الدعوات إلى تسريع الإنخراط الهندي.

زيارة السعودية

وفي هذا السياق وفقاً لموقع 24 الإماراتي ، سافر مودي إلى الرياض، ذلك أن العلاقة مع المملكة هي إحدى دعائم السياسة الهندية في الشرق الأوسط. وتشكل السعودية المصدر الأساسي للطاقة والوظائف، وهي أيضاً الوجهة الرئيسية لنحو 400 الف هندي يقصدون السعودية للحج أو العمرة سنوياً.
وفي الأعوام الأخيرة ، تحقق مزيد من التعاون الأمني مع تسليم الرياض أشخاصاً مطلوبين في الهند بينما عمل البلدان معاً على مكافحة تبييض الاموال وتمويل الإرهاب. ويأمل البعض في الهند ألا تشكل العلاقة بين الرياض وإسلام آباد عائقاً أمام أمام تطوير العلاقة بين بلادهم والسعودية. وتبدو الهند واقعية في نظرتها إلى هذا الموضوع بحيث تدرك أن خياراتها محدودة في ما يتعلق بإمكان جعل الرياض تبتعد عن إسلام آباد.
ويتساءل تانفي هل يعني ذلك أن الهند “ستفعل المزيد” في الشرق الأوسط؟ ويضيف أنه من المحتمل أن تزداد المصالح الهندية في المنطقة مستقبلاً، لكن هذا الإنخراط قد لا يكون مثلما يتصور بعض المراقبين الأمريكيين. فمع نمو قدراتها، قد تبذل نيودلهي مزيداً من الجهود في توفير الأمن البحري وتبادل المعلومات الاستخباراتية وإجلاء الرعايا الأجانب عند الضرورة والمساهمة في عمليات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة.