الرئيسية / الأخبار / أخبار حائل / إقامة الملتقى العلمي الأول للوقاية من المخدرات بجامعة حائل

إقامة الملتقى العلمي الأول للوقاية من المخدرات بجامعة حائل

نظم  قسم العلوم الاجتماعية بكلية الآداب والفنون بجامعة حائل، امس الأحد 10 رجب 1437 هـ، الملتقى العلمي الأول للوقاية من المخدرات، تحت عنوان “المخدرات.. حقيقتها، خطورتها وطرق الوقاية منها”، وذلك برعاية من معالي مدير جامعة حائل الأستاذ الدكتور خليل بن ابراهيم البراهيم، وبحضور المقدم محمد راضي العردان مدير إدارة الشؤون القانونية بمكافحة مخدرات حائل.

 وأكد الدكتور فواز زايد الشمري وكيل كلية الآداب والفنون للجودة والتطوير, استهداف شباب المملكة من الخارج بالمخدرات, مضيفا أن القصص والأحداث التي تُعرض من الفينة والأخرى دليل على ذلك الاستهداف، وأردف الشمري أنه من منطلق أهمية العمل على التحذير من المخدرات بين أوساط الطلاب والطالبات, فقد اقترحت الأستاذة مريم مفرح الشمري عضوة هيئة التدريس بقسم العلوم الاجتماعية, إقامة ملتقى علمي يتم فيه وضع دراسات جديدة حول تلك الآفة, وذلك بتعاون الجامعة مع مكافحة مخدرات حائل  الجهة ذات الارتباط المباشر في القضية تلك.

من جانبه قال الدكتور بشير اللويش رئيس قسم الخدمة الاجتماعية في كلية الآداب والفنون إن هذا الملتقى سيكون بداية لملتقيات علمية مختلفة إن شاء الله، مشيدا بالدعم الكبير الذي تحظى به أنشطة الجامعة من معالي مدير الجامعة، ومنوها بالدور المميز الذي يؤديه أعضاء هيئة التدريس والطلاب في أنشطة الجامعة.

عميد كلية الآداب والفنون الدكتور خالد الحربي قال إن الملتقى العلمي الأول لقسم العلوم الاجتماعية بكلية الآداب والفنون سيتطرق لثلاث محاور كل محور في جلسة نقاش مستقلة, حيث سيتم في الجلسة الأولى للنقاش استعراض محور التعريف بالمخدرات, وفي الجلسة الثانية المحور الذي الثاني الذي يتحدث عن مناقشة الأساليب الوقائية, وفي الثالثة سيتضمن المحاور العلاجية لمن وقع في إدمان المخدرات.

  من جهته أكد معالي مدير جامعة حائل في كلمته أن المخدرات لم تعد قضية سلوكية, بل تعدت ذلك إلى حرب يُستهدف من خلالها الوطن وموارده الإنسانية من الشباب الذين يُعتبرون أهم عناصر التقدم في الأمم، وذكر معاليه أن ما يتم تنظيمه لدخول المخدرات المملكة يفوق نصف ما يتم تنظيمه لدخوله لبقية دول العالم مجتمعة, وأكد أن المؤسسات التعليمية مطالبة بتقديم برامج توعوية وتثقيفية لمنع شبابنا عن هذه الآفة الخطيرة.

   وطالب الدكتور البراهيم بإيجاد برامج وقائية قبل أن يتم العمل على البرامج العلاجية, موجها أعضاء وعضوات هيئة التدريس العمل على إعطاء الطالب أو الطالبة جرعات وقائية تحذرهم من المخدرات, وذلك في بداية المحاضرة الأكاديمية, وأن لا يتم ربط تلك البرامج التوعوية بمناسبة معينة, فجميع مناسبات الجامعة مناسبة للتحذير من المخدرات, وأكد أن دور القاعة الدراسية في التصدي لهذه الآفة يفوق دور قاعة المحاضرة وورش العمل.

وفي نهاية الحفل كرّم معالي مدير الجامعة المُحاضرين في الجلسات الثلاثة وكذلك المشاركين في الأبحاث لهذا الملتقى, فيما تم تكريم صاحبة فكرة الملتقى الأستاذ مريم مفرح الشمري.

1 (20) - Copy 3 (12) - Copy 5 (7) - Copy 5 (7) 6 (7)