وقتها علق الدكتور عبدالوهاب بن عبدالعزيز أبو خضير، وكان نائباً لرئيس “الجمعية السعودية لعلوم الأرض” على الظاهرة “فذكر 3 احتمالات: البئر قد يكون متصلاً بنبع ماء من تجويفات بركانية، استناداً إلى أن “حائل” هي منطقة بركانية في كثير من بقاعها، واعترف أنه لا دليل واضحاً على هذا الاحتمال، خصوصاً أن البئر لو كان من مصدر بركاني “لكان الهواء المتصاعد يحمل كثيراً من روائح الغازات البركانية مثل الكبريت وغيره” كما قال.

والاحتمال الثاني، أن البئر يخزن حرارة النهار وبرودة الليل، حيث يسخن الهواء في تجويفات داخله أثناء النهار، فيتمدد الهواء بفعل الحرارة ويتصاعد منفوثاً من البئر. وأثناء الليل يبرد الهواء وينكمش ويتقلص حجمه داخله، مما يتسبب باندفاع هواء من الخارج إلى داخله لتعويض ما فقد أثناء النهار، وفق ما يظهر في فيديو تبثه “العربية.نت” الآن. أما الاحتمال الثالث، فالظاهرة قد تكون بسبب ضخ سريع ومكثف للمياه الجوفية بمزارع ربما قريبة 10 أو 20 كيلومتراً من البئر، حيث يقوم المزارعون بالري بعد الظهر، بمضخات طاقاتها عالية، تسبب خلخلة بتوازن الضغط في طبقات الأرض الخازنة المياه.

بئر الوجاج في منطقة حائل ايضا، يستعيد بعد الظهر ما خسره من هواء صباحا حتى الظهيرة

 

كما في البئر النفّاث للهواء كذلك في النفّاثة للرمال

وعودة إلى الحفرة النفاثة الرمال، ففي الفيديو الذي تم تصويره بعدسة هاتف جوال، نرى جرافا فشل سائقه مرات عدة بإغلاق فوهتها، لأنها تتقيأ إلى الخارج ما رماه فيها، وقد تكون الحفرة هي نفسها الوارد عنها خبر في 2014 ونجده في الإنترنت، عن “رصد أحد المواطنين ظاهرة غريبة قرب منزله، حيث تنفث إحدى الحفر غازات بشكل مستمر، في فيديو انتشر بشكل سريع عبر مواقع التواصل الاجتماعي”.

يمضي الخبر فيذكر أن المواطن “حاول طمر الحفرة بالرمال، لكن الغريب أن الحفرة تنفث أي شىء يوضع عليها”. لكن “العربية.نت” لم تعثر على الفيديو، ولا أي خبر عن حفرة 2014 بمواقع التواصل، بل وجدت ما يلبي الفضول عن الحفرة الحالية، بتغريدة كتبها في 2 مايو الجاري موقع “أخبار السعودية” في حسابه @akhbar_ksa1 التويتري، وقال: “حفرة عميقة قرب محافظة طبرجل تنفث الهواء عالياً دون معرفة أسباب هذه الظاهرة”.

أما طبرجل فهي بمنطقة “الجوف” قرب الأردن، والحفرة هي في “مزارع الأبرق” بالمنطقة، وربما يكون ضخ الماء في المزارع للري بمضخات عملاقة، هو المسبب بنفث الحفرة للرمال، بحسب ما شرح الدكتور عبدالوهاب بن عبدالعزيز أبو خضير، في احتماله الثالث لتفسير ظاهرة “بئر الوجاج” النفاث للهواء بحائل.