الجمعة , يوليو 28 2017
الرئيسية / المقالات / بـ تشجيع المهيب كانت النخبة الأدبية !

بـ تشجيع المهيب كانت النخبة الأدبية !

قال تعالى : ﴿ وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ ۖ وَسَتُرَدُّونَ إِلَىٰ عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ ﴾ سورة التوبة: 105
و قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( إِنّ اللَّهَ تَعَالى يُحِبّ إِذَا عَمِلَ أَحَدُكُمْ عَمَلاً أَنْ يُتْقِنَهُ ).
وقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( المُؤمِن الْقَوِيُّ خيرٌ وَأَحبُّ إِلى اللَّهِ مِنَ المُؤْمِنِ الضَّعِيفِ) .

إنه صاحب السمو الملكي المهيب الأمير سعود بن عبدالمحسن بن عبدالعزيز ، و إنه سمو نائبه الشاب المحب و المتفاءل لحائل و لأهل حائل ،
إنهم صقور التنمية الكواسر بـ سماء حائل .
دعموا و شجعوا إدارة نادي حائل الأدبي الثقافي ، فقد سهلوا لهذه الإدارة كل دعم مادي و معنوي .
فهذه الجهود الداعمة أوصلت هذه الإدارة إلى صفات نخبة النخبة في نشر الأدب و الثقافة على مستوى دولي مشرّف للملكة العربية السعودية الغالية.
فـ من هذا الدعم و بهذا التشجيع و هذه التسهيلات الجبارة وبهذه الإدارة النخبوية المميزة برئيسها المميز د/ نايف مهيلب المهيلب ، و مساعده الاستاذ رشيد الصقري و الأعضاء المميزين الكرام .
فـ هم جميعاً إدارة متفانية في سبيل رفع النادي الأدبي الثقافي حتى وصل منافساً بـ نجاحاته و انتاجاته و منتجاته الأدبية و الثقافية و العمرانية جبال حائل الصخرية و الرملية.

إن ابن حائل البار – حفظ الله صحته الشيخ الدكتور ناصر بن رشيد بن ليلا قام بـ إنفاق سخي على اقامة بناء عظيم مقراً لنادي حائل الأدبي الثقافي على الدائري السريع الغربي و بجوار جبال صبابة عالية القمم ، و ما أروع هذا المبنى التاريخي العظيم منافساً لقمم جبال صبابة ، و سيبقى شامخاً للذكرى للدكتور ناصر بن رشيد طوال الدنيا ، و له في الآخرة الأجر و الثواب إن شاء الله.

فما أنفع الملايين عند الأجواد مثل المرحوم الشيخ علي بن محمد الجميعة – رحمه الله و جعله في عليين – ،و عند الدكتور رشيد بن ناصر الليلا – حفظه الله -.
و ما اضر الملايين للأمة إذا كانت عند اللؤما.
فـ الجنة للأجواد المنفقين ، و النار للؤما الممسكين.

إن هذه الإدارة النخبة للنادي الأدبي الثقافي بحائل و على رأسهم د/ نايف مهيلب المهيلب – الفارس الأبيض كما لقبه رؤساء أندية المملكة العربية السعودية أثناء زيارتهم القريبة لنادي حائل- تعبت و لم تكل من العمل في سبيل تطوير هذا النادي ، فـ منهم من يراجع أشهراً طويلة في سبيل صك هذا المبنى ، و منهم من يراجع في فسح البناء ، و منهم من يعد المخططات للمبنى ، و منهم من يتابع العمال ، و منهم من يراجع في الأمانة للخدمات ، و منهم من يقوم في اعداد المحاضرات الأدبية و الثقافية ، و منهم … و منهم … .
إن هذه الإدارة النخبة زرعت زرعاً و لم يستوي على سوقه ليعجب الزرّاع ، و بَنَتْ و شيّدت قلاعاً أدبية ، و أرْست أركاناً ثقافية على تراب حائل و هي لم تزل طرية الملمس ، و قد أعجلهم وقت الانتخابات لإدارة جديدة ، مما أوجلهم على ضياع منتجاتهم الأدبية الثقافية و العمرانية .

فـ إدارة النادي بزعامة رئيس النادي د/ نايف مهيلب المهيلب هي نخبوية ، و إذا استلمت إدارة ـ لا سمح الله ـ ضعيفة ، فـ ستأكل دابة الأرض هذه المنتجات الأدبية و الثقافية و ما أكثر المثبطين و المعوقين للنجاح و الفلاح.

فـ نتمنى و نطلب من سمو سيدنا أبو فيصل ، و من سمو نائبه أبو سعد – حفظهما الله – أن يتدخلا و يمُدِدَا و يُجدِدا فترة ثانية لهذه الإدارة النخبة إلى أن يشتد الزرع على سوقه، و أن تشتد و ترسي القلاع والأركان الأدبية و الثقافية و العمرانية لهذه المنطقة الغالية.
و أملنا بكما عظيم و كبير.

خلف الحشر