الرئيسية / الأخبار / أخبار رياضية / أول مؤتمر “لانفانتينو”.. بعد عام على انطلاق أزمة الفيفا

أول مؤتمر “لانفانتينو”.. بعد عام على انطلاق أزمة الفيفا

يترأس السويسري جاني انفانتينو غدا (الجمعة) في مكسيكو بعد شهرين من انتخابه رئيسا المؤتمر السادس والستين للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، والذي سيكون من أولوياته تطبيق الإصلاحات التي تم تبنيها لمعالجة الأزمة الخطيرة التي تهز المنظمة العالمية منذ نحو عام.

وأكد العضو البرازيلي في المجلس (التسمية الجديدة للجنة التننفيذية للاتحاد الدولي) فرناندو سارني “الأمور هادئة الآن في الفيفا”.

وأضاف نائب رئيس الاتحاد البرازيلي للعبة الذي تتم ملاحقة عدد من أعضائه القدامى والحاليين من قبل القضاء الامريكي، “الفساد والاختلاسات وكل هذه الأمور ليست قضيتنا. إننا نتركها للشرطة، ونركز على ما يحصل”.

وبعد نحو عام تقريبا على توقيفات زيوريخ لعدد من أعلى المسؤولين في كرة القدم العالمية وبداية أكبر أزمة فساد في تاريخ الفيفا، خلف جاني انفانتيو أواخر فبراير مواطنه جوزيف بلاتر الموقوف والملاحق من قبل القضاء السويسري، وهو يريد طي صفحة المسائل القضائية.

واضافة إلى اعتماد تطبيق الإصلاحات، سينظر مؤتمر الفيفا بقبول عضوية إقليم كوسوفو من عدمها، بعد ان التحق بالاتحاد الاوروبي للعبة رغم معارضة عدة دول من بينها صربيا.

وفي حال اعتماد هذه العضوية، يصبح الإقليم مخولا خوض تصفيات مونديال 2018 في روسيا، لكن يبقى السؤال حول المنتخب الذي سيمثله لأن معظم اللاعبين المتحدرين من هذا الإقليم يدافعون عن ألوان منتخبات أخرى على غرار الدولي السويسري شيردان شاكيري.