الأحد , مايو 28 2017
الرئيسية / الأخبار / محطات / اعتماد القدس عاصمة للإعلام العربي

اعتماد القدس عاصمة للإعلام العربي

اعتمد مجلس وزارء الإعلام العرب، في ختام أعمال دورته السابعة والأربعين، اليوم (الأربعاء)، القدس “عاصمة للإعلام العربي”، لما لها من مكانة خاصة في قلب العالم العربي والإسلامي.

وقال وزير الإعلام البحريني علي الرميحي، رئيس الدورة الحالية لمجلس وزراء الإعلام العرب، في مؤتمر صحفي مشترك مع الأمين العام المساعد رئيس قطاع الإعلام والاتصال بالجامعة العربية السفيرة هيفاء أبو غزالة: “إن المجلس أقر الخطة الجديدة للتحرك الإعلامي العربي في الخارج، والتي تهدف إلى التصدي للحملة المعادية وتصحيح الصور النمطية التي تروج لها بعض وسائل الإعلام الخارجية عن العرب والمسلمين”.

وأقر المجلس أيضا التوصيات الخاصة بالتصدي لظاهرة الإرهاب، بهدف تضافر الجهود الإعلامية للدول الأعضاء لمواجهة الإرهاب، والذي بات خطراً يهدد استقرار وأمن المنطقة والعالم، والإسهام بقوة في تجديد المضامين الإعلامية فيما يخص مواجهة الإرهاب.

كما أقر المحور الفكري للدورة الحالية، الذي تقدمت به مصر تحت عنوان (مكانة الإعلام الاجتماعي في بنية الهيئات الإذاعية والتليفزيونية العربية في ظل الوضع الاتصالي الإلكتروني الحالي).

وأشار وزير الإعلام البحريني، إلى أنه من بين الموضوعات الجديدة التي طرحت على جدول أعمال المجلس “الإعلام وأجندة التنمية المستدامة”، الذي يهدف إلى تبني وضع خارطة طريق عربية إعلامية لتنفيذ أجندة التنمية المستدامة 2030، والتي تنطلق من أهدافها السبعة عشرة، وتهدف إلى مساهمة الإعلام في قضايا التنمية المستدامة.

وقال الرميحي: “إن المجلس خصص جائزة التميز الإعلامي للأعوام 2016 -2017 للاحتفال بالإذاعة، باعتبارها الوسيلة الإعلامية الثانية بعد الصحافة”.

وأضاف أنه تم اعتماد تقرير فريق الخبراء العرب بشأن الإجراءات المتخذة للتعامل مع القنوات المسيئة لبعض الدول العربية، لافتاً في هذا الإطار إلى أنه على الدولة التي تعاني من مثل هذه القنوات أن توجه طلباً إلى اللجنة المعنية للنظر في اتخاذ اجراءات ضد هذه القنوات المسيئة.

من جهتها، أكدت السفيرة هيفاء أبو غزالة أهمية هذه الدورة لمجلس وزراء الإعلام العرب، والتي شهدت الاحتفال بيوم الإعلام العربي، وأقرت عدداً من التوصيات لتعزيز التعاون الإعلامي في مواجهة التحديات الراهنة.

وشددت أبو غزالة على أهمية اعتماد الخطة الجديدة للتحرك الإعلامي العربي في الخارج، لافتة إلى أنها تتضمن العديد من الخطط وعقد المنتديات الإعلامية لتصحيح صورة العرب والمسلمين، والتأكيد على ضرورة التعاون في مكافحة الإرهاب، موضحة وجود تعاون فاعل بين مجلس وزراء الاعلام العرب ومجلس السفراء العرب في الخارج للتنسيق بهذا الشأن.