الجمعة , يوليو 21 2017
الرئيسية / المقالات / ( وقفة مع الصديق )

( وقفة مع الصديق )

الصديق هو ملاك بشري يزداد ضياءاً في الظلمة ، هو أنت لكن بشكل آخر ، وباسم مختلف
******
الصديق  يعرف حكايتك قبل أن تبدأ يقرأها في عينيك وبين فواصل كلماتك لديه مقياس عالي الدقه يخبره بما حصل لك حتى لو لم تبح له بشيء
*****
ربما تستطيع أن تخفي حزنك وخيبتك عن أبيك وأمك .. لكن لا تستطيع إخفائها عن الصديق
*****
إذا استطعت أن تخفي حزنك عن الصديق فأنت أمام حالتين :
إما أنك ممثل بارع
وإما أنه ليس بصديق
والأخيرة أقرب
*****
ربما يكون الصديق  أخا أو أما أو زوجة أو زميلا لايهم من يكون ؟ المهم أن تعرفه وتستطيع تمييزه بين الآلاف من البشر
**********
لقب الكتاب بخير صديق ؟
لأنه لايعاتب ولا يطالب ولا يمنعك من مصاحبة الآخرين لكنه يأتيك متى مااحتجت إليه
*****
ليل القرية هو صديق يحفظ الأسرار
أما ليل المدينة
فكيف يحفظ الأسرار وهو محاط بكل هذه الأنوار !!
*****
أجمل عبارة وفاء تدل على قوة الصداقة هي :
“إن كان قاله فقد صدق”
وهي جواب أبي بكر رضي الله عنه على المشركين عندما أخبروه أن النبي صلى الله عليه وسلم يزعم أنه صعد إلى السماء وعاد قبل أن يبرد مضجعه
*****
 خديجة كانت صديق للنبي صلى الله عليه وسلم أكثر من كونها زوجة فقد طمأنته وهو خائف ، وساعدته وهو محتاج ، وصدقته عندما كُذِّب  “وهذه هي أسس الصداقه “
بقلم / متعب المبلع