الرئيسية / الأخبار / أخبار محلية / ولي العهد الأمير محمد بن نايف يدشن الزورق بعيد المدى «جدة»

ولي العهد الأمير محمد بن نايف يدشن الزورق بعيد المدى «جدة»

أكد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية – حفظه الله -، أن مشروع الوسائط البحرية التي شرعت وزارة الداخلية ممثلة في قطاع حرس الحدود في البدء به يعد من المشروعات التي ستعزز بمشيئة الله تعالى أمن حدود الوطن.

وقال سمو ولي العهد في كلمته خلال تدشينه الزورق الأول من الزوارق بعيدة المدى “جدة”، التابع لمشروع الوسائط البحرية، اليوم (الخميس): “أسعدني ما شاهدته من إنجاز في مشروع الوسائط البحرية، وهو من المشاريع التي ستعزز بمشيئة الله أمن حدود الوطن، فعلى بركة الله نأذن ببدء تدشين الزورق (جدة) برفع علم المملكة العربية السعودية والأعلام المرافقة، متطلعاً وصول هذه الوسائط إلى القواعد البحرية لحرس الحدود قريبا”.

وأضاف سموه: “أشكر جميع من شارك بهذا العمل، وإن شاء الله تصل الوسائط تباعاً لتكون الحامي بعد حماية الله لسواحل المملكة العربية السعودية”.

وعد سمو ولي العهد العنصر البشري من الأولويات التي تركز عليها وزارة الداخلية من خلال التدريب والتطوير، مؤكداً أن دور المعدات والآليات يأتي بعد اكتمال تدريب العنصر البشري.

وأوضح مدير عام حرس الحدود اللواء البحري عواد بن عيد البلوي، في كلمته التى ألقاها من مقر رفع العلم على الزورق في وولقاس بجمهورية ألمانيا الاتحادية، عبر الشاشة التلفزيونية الناقلة للتدشين، أن مشروع الوسائط البحرية يهدف إلى تعزيز القدرات البحرية من خلال جيل جديد من القطع البحرية متكاملة المهام ومتعددة الإمكانيات، تتضمن بناء وتوريد عدة فئات من الوسائط مع جميع احتياجاتها من المعدات والأليات اللازمة.

وبين أنه بفضل الله تم توقيع عقد (بناء وتوريد أربع فئات من الوسائط البحرية بكامل ملحقاتها) مع شركة لورسين ويرفت الألمانية، مجهزة بتسليح آلي وإمكانات وتقنيات حديثة متطورة تشمل فئة وسائط اعتراض فائقة السرعة لاعتراض ومطاردة الأهداف السريعة، مشيرا إلى أنه من المتوقع تسليم الدفعة الأولى من هذه الفئة في شهر رمضان المبارك.

وأفاد البلوي أن الفئات تشمل فئة وسائط الخدمات البحرية لتغطية احتياجات الجزر البحرية ونقل الجنود والآليات والمعدات، والذي يجري الآن الفحص والاختبار النهائي بالمملكة استعدادًا لاستلامها، وفئة واسطتي التدريب مجهزة بوسائل التدريب الحديثة لتغطي الاحتياجات التدريبية للقوى البشرية اللازمة لأسطول حرس الحدود البحري، إلى جانب فئة وسائط بعيدة المدى لتغطية عمليات الدوريات البحرية في المياه الإقليمية وفرض السيطرة ويمكنها الإبحار المتواصل لمدة خمسة أيام دون الحاجة إلى التزود بأي تموين.

وأبان أنه بتوفيق من الله اكتمل بناء وتجهيز وتدشين الواسطة الأولى من هذه الفئة بتاريخ 1437/8/24 في حوض البناء في جمهورية ألمانيا الاتحادية، ومن المتوقع انضمامها إلى الخدمة في أسطول حرس الحدود خلال الأشهر القليلة القادمة.

حضر التدشين صاحب السمو الأمير الدكتور بندر بن عبدالله المشاري مساعد وزير الداخلية لشؤون التقنية، وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز مستشار سمو وزير الداخلية، ومدير عام المباحث العامة الفريق أول عبدالعزيز بن محمد الهويريني، ومساعد وزير الداخلية للشؤون الإدارية والمالية الأستاذ عبدالله الحماد.

18 19 20