أصدرت المحكمة الجزائية المتخصصة بالرياض اليوم الأربعاء حكم القتل بحد الحرابة على أحد عناصر تنظيم القاعدة المعروف إعلامياً بـ “ساعي بريد القاعدة”، بعد إدانته بتجنيد 13 إرهابياً، وتسببه في مقتل والده، إضافة إلى إدانته بدعم التنظيم وانتهاج مذهب الخوارج.

وكان حكم بالقتل تعزيراً صدر بحق المتهم سابقا، إلا أن المحكمة العليا رفضت تأييده، لتعاد محاكمته بتهم تتعلق بالانضمام لتنظيم إرهابي، والتنسيق للقاءات قيادات التنظيم، وتجنيد 13 شخصاً للتنظيم، واعتناقه الفكر التكفيري، ورصده مبنى الطوارئ بالرياض تمهيداً للهجوم عليه.

ومن التهم التي وجهت له كذلك، احتفاظه بسيارة مفخخة داخل منزله، بجانب تسببه في مقتل والده، حيث إنه بعد القبض عليه أخرج رأسه من نافذة سيارة الأمن لتنبيه عناصر التنظيم الذين كانوا على مقربة من منزله، فعادوا بعد أن نبههم إلى منزله وقتلوا والده وعدداً من رجال الأمن.