كشف الكاتب السعودي محمد سعيد الطيب عن موقف جمعه بخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز – الذي كان أمير الرياض حينها – خلال إحدى المناسبات الرمضانية، عندما صاح أحد الحضور مطالباً فيها بحبسه.

وقال محمد سعيد خلال استضافته في “يا هلا رمضان” – تعليقا على صورة قديمة عرضها الإعلامي علي العلياني وهو يقف بجانب خادم الحرمين – إن هذه الصورة التُقطت له مع الملك في إحدى المناسبات الرمضانية التي دعا لها سابقا، وفي هذا الاجتماع صاح أحد الحضور مخاطبا الملك سلمان: “متى ستحبسون محمد سعيد طيب”.

وأضاف أن رد الملك سلمان جاء سريعا على هذا الشخص قائلا: “محمد سعيد طيب لو حبس سأفكه بيدي”، مشيراً إلى أنها كانت لفتة جميلة لن ينساها هو أو الحاضرون للموقف، وهي بمثابة “حماية” له على حد تعبيره.