الإثنين , أكتوبر 23 2017
الرئيسية / الأخبار / أخبار محلية / القتل تعزيراً لإرهابي حرق محكمة القطيف

القتل تعزيراً لإرهابي حرق محكمة القطيف

قضت المحكمة الجزائية المتخصصة بالرياض، بالقتل تعزيراً على إرهابي أحرق المحكمة العامة بالقطيف، وشارك في إطلاق النار على رجال أمن بقصد قتلهم.

وكان ناظر القضية قد أصدر حكمه الابتدائي أخيراً، ضد المدعى عليه بثبوت إدانة قيامه برفقة شخص برمي قنبلتي “مالتوف” حارقتين على المحكمة العامة بمحافظة القطيف؛ مما أدى إلى إحراق أجزاء منها في عام 1433هـ.

كما أدانه القاضي بالمشاركة في أحد التجمعات المثيرة للشغب، التي نتج عنها قيام أحد المشاركين فيها بإطلاق النار من سلاح ناري (مسدس) على مدرعة لرجال الأمن, وإصابته أثناء تبادل إطلاق النار مع رجال الأمن، وهروبه من المكان ثم هروبه من أحد المستشفيات، بعد تلقيه العلاج رغم منعه من إدارة المستشفى وإخباره بإبلاغ الشرطة.

وأدين المدعى عليه أيضاً، بالخروج في عدد من المسيرات والمظاهرات، وأعمال الشغب والتجمعات المحظورة وترديد الهتافات المناوئة للدولة, وإشعال النار في الإطارات ووضعها في طرق المارة بقصد قطع الطريق والإخلال بالأمن وترويع الآمنين وإعاقة قوات الأمن عن القيام بعملها.

ومن التهم التي أدين بها كذلك، المشاركة في برامج التواصل الاجتماعي (الواتس أب، الزلو) مع آخرين في مجموعات هدفها تداول صور ومقاطع فيديو لأحداث الشغب في القطيف والبحرين, ونشر مواقع وأماكن التجمعات المثيرة للشغب, والإساءة إلى ولاة أمر هذه البلاد بالسب والشتم, واستخدام البرنامجين في تحديد أماكن نقاط التفتيش الأمنية والتحذير منها.

وثبت قيامه بالتدخل في الشؤون الداخلية لدولة مملكة البحرين، من خلال تعاطفه مع مثيري الشغب فيها وتأييده لهم.

وحكم القاضي على المدعى عليه بالقتل تعزيراً؛ لشناعة ما أقدم عليه.

وقرر المدعى عليه الاعتراض على الحكم الصادر بلائحة اعتراضية.