الخميس , أكتوبر 19 2017
الرئيسية / الأخبار / أخبار محلية / “الغامدي”: عالم الملائكة الأبرار؛عالم كله طهر ونقاء وصفاء

“الغامدي”: عالم الملائكة الأبرار؛عالم كله طهر ونقاء وصفاء

أدى جمع غفير صلاة الجمعة في رحاب المسجد الحرام , التي استهلها فضيلة الشيخ الدكتور خالد الغامدي إمام وخطيب المسجد الحرام قائلاً : اتقوا الله عباد الله، واعلموا أن هذه الدنيا في حقيقتها سفر إلى الله ، ومراحل تطوى إلى يوم القرار والمعاد، والسعيد الموفق هو الذي جعل الدنيا جسراً إلى الآخرة، ولم يتخذها وطناً وقراراً، بل هو فيها كأنه غريب أو عابر سبيل .
وأضاف فضيلته : وإن من أعظم العوالم والخلائق التي تتجلى فيها قدرة الرب سبحانه وعظمته عالم الملائكة الأخيار، المصطفين الأطهار، الذين هم أثر من آثار عظمة الله وجلاله وقدرته، ولذلك جعل سبحانه الإيمان بهم ومعرفتهم والتصديق بوجودهم وأعمالهم ركناً عظيم من أركان الإيمان التي لا يقبل الله من عبد صرفاً ولا عدلاً إذا لم يأت بها كلها (وَمَن يَكْفُرْ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا بَعِيدًا (136).
وأردف فضيلته : إن الملائكة عالم عظيم الشأن من عوالم هذا الكون الفسيح، عالم كله طهر ونقاء وصفاء، خلقهم الله من نور كما في صحيح مسلم، وهم من أقدم وأعظم مخلوقات الله، أعطاهم الله القدرة على التشكل بأشكال مختلفة، وخلق لهم أجنحة مثنى وثلاث ورباع وأكثر من ذلك، وهم لا يأكلون ولا يشربون ولا يتناسلون، وقد وهبهم الله القوة والقدرة والسرعة العجيبة التي يستطيعون بها تنفيذ أوامر الله، وهم لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يأمرون.
معاشر المسلمين : وهذا جبريل عليه السلام رآه النبي صلى الله عليه وسلم مرتين على خلقته التي خلقه الله عليها، مرة رآه وقد سد الأفق، ومرة رآه وله ستمائة جناح يسقط منها التهاويل الدر والياقوت، وقد أذن الله لنبيه صلى الله عليه وسلم أن يحدث الناس عن ملك من حملة العرش رجلاه في الأرض السفلى، وعلى قرنه العرش، ما بين شحمة أذنه وعاتقه خفقان الطير سبعمائة سنة، يقول ذلك الملك: سبحانك حيث كنت، فلا إله إلا الله ما أجل الله وأعظم به سبحانه .
أيها المسلمون : الملائكة عباد مكرمون وسفرة كرام بررة , أعظمهم قدراً ومكانة عند الله جبريل عليه السلام فهو الروح الموكل بالوحي الذي به حياة القلوب، وميكائيل الموكل بالقطر والغيث الذي به حياة الأرض والأبدان، وإسرافيل الموكل بنفخ الصور الذي به حياة الناس وبعثهم من قبورهم وهو قد التقم القرن وحنا جبهته وأصغى سمعه وينتظر متى يؤمر بالنفخ , كما ثبت أنه يدخل البيت المعمور في السماء السابعة كل يوم سبعون ألف ملك ثم لا يعودون إليه مرة أخرى، ويؤتى بجهنم يوم القيامة ولها سبعون ألف زمام مع كل زمام سبعون ألف ملك يجرونها فكم يكون عدد الملائكة إذا؟ فلا إله إلا الله ما أعظم الله وأنعم به من إله عظيم قدير.
أمة الإسلام : هؤلاء الملائكة الكرام كلفهم الله بأعمال ووظائف كثيرة ومتنوعة في هذا الكون الهائل، فهناك ملائكة لحمل عرش الرحمن سبحانه، الذي هو أكبر المخلوقات، وملائكة لحفظ نظام الكون وتدبيره وسير أفلاكه وحراسة السماء وحفظها من كل شيطان مارد، وهناك المدبرات والمقسمات أمراً، وهناك الملائكة للسحاب والقطر والرياح، وملائكة للرحمة وملائكة للعذاب .
وأشار فضيلته إلى أن للملائكة علاقة خاصة بالمؤمنين دون سائر البشر، فهي دائماً تستغفر للمؤمنين وتشفع لهم عند ربهم وتستغفر لطالب العلم وتضع أجنحتها له رضاً بما يصنع، وتصلي على معلم الناس الخير، وعلى أصحاب الصف الأول وعلى الذين يصلون الصفوف وإذا دعا المؤمن أمنت الملائكة على دعائه وقالت له: ولك بمثل، وإذا أحب الله عبداً أحبه جبريل عليه السلام ثم تحبه الملائكة ثم يوضع له القبول والحب في الأرض، ويرسل الله ملائكته إلى عبده المؤمن فتحرك فيه بواعث الخير وتكون معه في غالب أحواله تؤيده بالحق وتسدده في قوله وفعله وتقذف في قلبه الخير وتشجعه على فعل الخيرات والثبات عليها، أما المنافق والفاجر فالله تعالى يرسل عليه الشياطين تؤزه أزاً وتقذف في قلبه الشكوك والعقائد الفاسدة وتحرك فيه بواعث الشر والباطل، كما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن للملك لمةً بقلب ابن آدم وللشيطان لمة . والملائكة تأتي المؤمن في ساعة الاحتضار تبشره بالجنة والرضوان، وتثبته ثم تقبض روحه بكل سهولة ورحمة .
ونوّه فضيلته بأنه لله ملائكة سياحون يشهدون مجالس الذكر والعلم في المساجد وغيرها، وتحف الحاضرين بأجنحتها، وهي تدعو وتستغفر للمصلي ما دام في مصلاه وتقف على أبواب المساجد يوم الجمعة تكتب أسماء الداخلين على ترتيب دخولهم، فإذا خرج الإمام طووا صحفهم وجلسوا يستمعون الذكر. وهي تحب سماع القرآن، وقد تنزل إلى الأرض إذا سمعوا قارئاً حسن الأداء كما حصل لأسيد بن حضير رضي الله عنه , والملائكة تحمي مكة والمدينة من الطاعون والدجال في آخر الزمان .
وشدد فضيلته في خطبته الثانية قائلاً : ” إن الإيمان بالملائكة من أصول الدين العظام ومحكمات الشرع والواجب على المؤمن أن يتعلم هذا الأصل العظيم ويحرص على إجلال ملائكة الله الكرام وإكرامهم واستحيائهم واستجلابهم، وأن يبتعد ويحذر من كل الأعمال الوسائل التي تؤذيهم وتبعدهم وتنفرهم فيفوته .
وبيّن فضيلته بأن الملائكة تلعن من يرفع حديدة أو سلاحاً في وجه أخيه المسلم بغير وجه حق، وتلعن المرأة التي لا تستجيب لزوجها من غير عذر، وتلعن الذي أحدث حدثاً أو آوى محدثاً، أو سب الصحابة رضوان الله عليهم كما ثبت، وتلعن من انتسب إلى غير أبيه أو تولى غير مواليه رغبة عنهم، وثبت أيضاً أن الملائكة لا تقرب جيفة الكافر ولا المتضمخ بالخلوق والزعفران ولا تقرب السكران، ولا الذي عليه جنابة ولم يغتسل إلا أن يتوضأ .
ونوّه فضيلته: وإن من الحقائق الثابتة أن وجود الملائكة يطرد الشياطين ويخزيهم، كما هرب الشيطان لما رأى الملائكة نازلة في معركة بدر الكبرى ونكص على عاقبيه وقال في رعب وخوف ( إِنِّي بَرِيءٌ مِّنكُمْ إِنِّي أَرَى مَا لاَ تَرَوْنَ ) ،
وكشف لنا فضيلته في ختام خطبته مدى ضعف إبليس بأنه سيقوم خطيباً في جهنم ويعلن للناس أنه ( وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُم مِّن سُلْطَانٍ إِلاَّ أَن دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلاَ تَلُومُونِي وَلُومُواْ أَنفُسَكُم ) .
2 3 4