كشفت وزارة الشؤون البلدية والقروية عن ارتفاع معدلات إنتاج الفرد من النفايات البلدية في المملكة، عن المعدلات العالمية.

وأشارت الوزارة في تقرير لها إلى وجود العديد من الإشكاليات فيما يتصل بعمليات المعالجة والتخلص من النفايات، مبينة وفقاً لصحيفة “المدينة”، إلى عدم توفر العدد الكافي من المتخصصين في مجالات تدوير النفايات والتخلص منها.

وأضافت أن هناك ضعفاً في أداء عمل شركات النظافة بسبب ترسية عطاءات المشاريع على الأقل سعراً وليس للأكفأ، فضلاً عن وجود ضعف في اختيار وتصميم مواقع الدفن المناسبة للنفايات.

وأكدت الوزارة وجود ضعف في أعمال الرقابة الصحية وتعقد الإجراءات وعدم وضوحها، بالإضافة لعدم توفر إستراتيجية موحدة للتعامل مع الأمراض المستجدة والقضاء عليها، وعدم توفير مختبرات متخصصة لمكافحة الآفات والأمراض ذات العلاقة بالصحة العامة مثل حمى الوادي المتصدع، والضنك، وإنفلونزا الخنازير والطيور.